وكالة الطاقة الذرية واثقة من تعاون واشنطن بشأن الاتفاق النووي مع إيران‎ – إرم نيوز‬‎

وكالة الطاقة الذرية واثقة من تعاون واشنطن بشأن الاتفاق النووي مع إيران‎

وكالة الطاقة الذرية واثقة من تعاون واشنطن بشأن الاتفاق النووي مع إيران‎
International Atomic Energy Agency (IAEA) Director General Yukiya Amano addresses a news conference after a board of governors meeting at the IAEA headquarters in Vienna, Austria March 6, 2017. REUTERS/Heinz-Peter Bader

المصدر: فيينا - إرم نيوز

أعلن يوكيا أمانو، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الإثنين، عقب زيارته لواشنطن، أنه واثق من تعاون جيد للغاية مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي مع إيران رغم التصريحات المتشددة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ويقيد الاتفاق المبرم في 2015 بين إيران والقوى العالمية أنشطة إيران النووية مقابل رفع العقوبات عنها، لكن ترامب وصفه مرات عديدة بأنه أسوأ اتفاق جرى التفاوض بشأنه على الإطلاق، وقال إنه يرغب في مراقبة هذا الاتفاق بشدة حتى لا يجد الإيرانيون فرصة لعدم الالتزام به.

وقال أمانو خلال مؤتمر صحفي في فيينا ”أنا واثق من حدوث تعاون جيد للغاية مع الولايات المتحدة في المستقبل.“

والتقى أمانو بوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في واشنطن، يوم الخميس الماضي.

وكان تيلرسون دعا خلال جلسة تأكيد ترشيحه إلى مراجعة كاملة للاتفاق الذي يمدد الوقت الذي ستحتاجه إيران لإنتاج سلاح نووي إذا اختارت فعل ذلك.

ولم تعلق لا وكالة الطاقة الذرية ولا وزارة الخارجية الأمريكية على محتوى اجتماعات الأسبوع الماضي، التي كانت أول لقاءات لأمانو مع أعضاء بارزين في إدارة ترامب.

وتعتبر تعليقات أمانو، اليوم الإثنين، خلال أول يوم من اجتماع فصلي لمجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية، أول إشارة إلى مسار المحادثات في واشنطن، بيد أنه لم يخض في تفاصيل محددة بشأن ما أبلغه به تيلرسون.

وقال أمانو: ”فيما يتعلق بإيران أوضحت أن خطة العمل الشاملة المشتركة هي مكسب خالص من منظور التحقق من أنشطة إيران النووية، لأن لدينا الآن أقوى نظام للتحقق في إيران، في حين جرى الحد من أنشطة البلاد النووية.“

ويأتي البروتوكول الإضافي للوكالة في إطار عمليات تفتيش أكثر تدقيقًا يتيحها تنفيذ اتفاق إيران، ويسمح البروتوكول بوصول أوسع نطاقًا للمنشآت النووية الإيرانية، بموجب ما يعرف باتفاق الضمانات.

وقال: ”البروتوكول الإضافي ينفذ من دون تمييز ومن دون محاباة خاصة مثلما هي الحال مع الدول الأخرى.“

يذكر أن الوكالة التابعة للأمم المتحدة مسؤولة عن مراقبة القيود المفروضة على أنشطة إيران النووية بموجب الاتفاق الذي جرى التوصل إليه بين إيران والولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com