المخابرات المصرية تتعاقد مع شركات ترويج إعلامي أمريكية

 المخابرات المصرية تتعاقد مع شركات ترويج إعلامي أمريكية

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

 أثار الإعلان عن تعاقد المخابرات العامة المصرية مع اثنتين من شركات العلاقات العامة والترويج الإعلامي الأمريكية، تساؤلات من واشنطن، كونها المرة الأولى التي يتم فيها الإعلان عن مثل هذا العقد المراد به تحسين صورة الدولة والمخابرات المصرية داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

 وكان موقع  وزارة العدل الأمريكية  نشر الأسبوع الماضي، إفصاحًا روتينيًا يتضمن بيانات عن تعيين جهاز المخابرات العامة المصري شركتي ”كاسيدي“ و ”ويبر  شاندويك“ للترويج لـ ”الشراكة  الإستراتيجية المصرية مع الولايات المتحدة الأمريكية“، والترويج عبر وسائل الاتصال المجتمعي  لـ ”دور مصر الرائد في إدارة المخاطر الإقليمية “ حسب ما نشرت صحيفة واشنطن بوست.

 وقالت الصحيفة: إن قيمة هذه التعاقدات 1.8 مليون دولار سنويًا، وقعها اللواء ناصر فهمي نيابةً عن اللواء خالد فوزي، مدير المخابرات العامة المصرية.

من ناحيته، قرأ موقع ”بز فيد“ في إبرام المخابرات المصرية عقدًا منفصلًا عن العقد التقليدي للخارجية، والذي دأبت الحكومات المصرية  على إبرامه مع شركة “ غلوفر بارك“، نوعًا من التنافس  بين المخابرات والخارجية، يعكس- كما زعم الموقع –  عدم رضا المخابرات  عن أداء  الخارجية وغيرها من أجهزة الدولة في الترويج لصورة مصر السياسية والمدنية والاستثمارية والعسكرية والسياحية في الخارج.

 يشار إلى أن هناك قانونًا أمريكيًا يعود إلى 1938  يلزم أي جهاز مخابرات أجنبي، أن يفصح رسميًا عن أي عقد يبرم داخل الولايات المتحدة، كذلك فإن شركات العلاقات العامة ملزمة هي الأخرى بالإفصاح عن العقود التي تتكلف بها للترويج للدول الأجنبية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com