بعد تزايد التهديدات التركية.. منبج السورية تحت حماية التحالف الدولي بقيادة أمريكا

بعد تزايد التهديدات التركية.. منبج السورية تحت حماية التحالف الدولي بقيادة أمريكا
FILE PHOTO: Fighters of the Manbij military council, take an overwatch position in the southern rural area of Manbij, in Aleppo Governorate, Syria June 1, 2016. REUTERS/Rodi Said/File Photo

المصدر: وكالات- إرم نيوز

قال مجلس منبج العسكري، إن مدينة منبج السورية أصبحت تحت حماية قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم داعش بعد زيادة ”التهديدات التركية“ للمدينة.

وعادت منبج إلى دائرة الضوء منذ أعلنت تركيا أنها الهدف القادم لحملة عسكرية تشنها مع مقاتلي معارضة سوريين في شمال سوريا على كل من تنظيم داعش، ومسلحين أكراد يساعدون الولايات المتحدة في حربها ضد داعش.

ويعتبر مجلس منبج العسكري جزءا من تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي تدعمه الولايات المتحدة، وتهيمن عليه وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها أنقرة امتدادًا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يحمل السلاح ضد الحكومة في تركيا.

وقال المجلس في بيان صدر في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، ”نطمئن أهلنا في منبج وريفها أنهم تحت حماية مجلس منبج العسكري، والتحالف الدولي الذي كثف من تواجده في منبج وريفها بعد تزايد التهديدات التركية باحتلال المدينة.“

وقال المتحدث باسم المجلس شرفان درويش، أن القوات التركية عززت دورياتها وجلبت مصفحات ومدرعات. ”لم نطلب حتى الآن أي مؤازرة لا من قوات سوريا الديمقراطية ولا من وحدات حماية الشعب أو أي مرجع آخر.“

وتقول الحكومة التركية، إن وحدات حماية الشعب ما زالت في منبج على الرغم من أن الوحدات تقول إنها انسحبت من المدينة العام الماضي بعد انتزاع قوات سوريا الديمقراطية السيطرة عليها من داعش في هجوم بدعم من التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وأضاف بيان مجلس منبج العسكري“إننا في المجلس العسكري لمنبج وريفها نؤكد مجددًا أن منبج وريفها تحت حماية قوات مجلس منبج العسكري وتحت رعاية التحالف الدولي وحمايته“.

وبعد اشتباكات مع الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا غربي منبج الأسبوع الماضي، أعلن المجلس عقد اتفاق مع روسيا لتسليم القرى على الخط الأمامي مع القوات التركية إلى الحكومة السورية.

وقال درويش، إن هناك تباطؤا في تنفيذ الاتفاق لكنه لا يزال قائمًا. مضيفًا، أن شحنة ”رمزية“ من المساعدات الإنسانية الروسية كانت قد سلمت إلى سلطات منبج في الثالث من مارس/ آذار جنوبي المدينة من خلال ممر افتتح حديثًا من الغرب الذي تسيطر عليه الحكومة السورية.

وأضاف أن المساعدات الروسية هي عبارة عن حمولة مركبة أو اثنتين فقط.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية امتدادًا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردًا في تركيا.

مواد مقترحة