الاستخبارات الإيرانية تحذر عائلة ناشطة أحوازية معتقلة من الكشف عن سبب اعتقالها

الاستخبارات الإيرانية تحذر عائلة ناشطة أحوازية معتقلة من الكشف عن سبب اعتقالها

المصدر: طهران – إرم نيوز

كشفت مصادر حقوقية إيرانية الأربعاء، عن أن عائلة الناشطة الأحوازية سبيده قوليان، تلقت اتصالاً هاتفياً من جهاز الاستخبارات، يحذرها من الكشف عن أسباب اعتقالها أو الإدلاء بأي معلومات لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية حول ظروف الاعتقال.

ونقل موقع ”آمد نيوز“ التابع للمعارضة الإصلاحية عن المصادر، أن ”عائلة الناشطة الجامعية الأحوازية سبيده قوليان، تلقت اتصالاً هاتفياً من قبل جهاز الاستخبارات، يحذرها من الإدلاء بأي معلومات عن اعتقال الناشطة“.

ووفقاً للمصادر فإن ”العائلة سمعت خلال الاتصال، صوت ابنتهم وهي تبكي في أحد مراكز التحقيق“، لافتة إلى أن ”جهاز الاستخبارات أبلغ العائلة بأن اعتقال ابنتهم جاء على خلفية العمل ضد الأجهزة الأمنية في محافظة خوزستان، عقب الاحتجاجات التي شهدتها المحافظة بسبب انقطاع التيار الكهربائي والماء والتلوث البيئي الذي يعاني منه الشعب الأحوازي“.

وأوضحت المصادر بأن ”عائلة قوليان لا تعرف أي تفاصيل عن مكان اعتقالها أو سبب زجها في السجن“، مشيرة إلى أن ”الجهات الأمنية أبلغت العائلة بعدم البحث عن ابنتهم، في حين وعدت بالاتصال بالعائلة لإبلاغها عن أي جديد“.

وكانت السلطات الأمنية في الأحواز اعتقلت الاثنين الماضي، الناشطة سبيده قوليان بسبب نشاطها على موقع التواصل الاجتماعي الانستغرام، ودعمها للاحتجاجات الشعبية التي انطلقت خلال الأسبوع الماضي، وتحريضها الأحوازيين على التظاهر ضد النظام.

ويأتي اعتقال قوليان بعد قيام الرئيس الإيراني حسن روحاني الخميس الماضي بزيارة إلى مدينة الأحواز، متعهداً أمام أهالي المدينة بحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والخدمية التي تعاني منها خوزستان بشكل كامل.

وتشير تقارير دولية إلى أن إيران تتبع سياسات التمييز ضد السكان العرب، وحظرت عليهم تعلم اللغة العربية، في حين يعانون من صعوبة في التوظيف، كما جلبت آلاف المزارعين من السكان الإيرانيين إلى الإقليم منذ 1928، في الوقت الذي ينتج فيه إقليم الأحواز 70% من النفط الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com