سلوفاكيا تتجه نحو المزيد من العداء ضد الإسلام

سلوفاكيا تتجه نحو المزيد من العداء ضد الإسلام

المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

عبّرت الجمعية الإسلامية في سلوفاكيا اليوم عن قلقها العميق من النشاطات الحالية  للأحزاب السياسة الحاكمة والمعارضة، والتي تتسابق فيما بينها في طرح التشريعات التي تعمّق تمييز المواطنين في سلوفاكيا الذين يعتنقون الإسلام.

وأشارت إلى أنه قبل عدة أسابيع، أقرَّ البرلمان تعديلاً قانونيًا رفع فيه عدد التواقيع المطلوبة لتسجيل أي مجموعة دينية من 10 آلاف إلى 50 ألف توقيع، الأمر الذي اعتُبر محاولة واضحة لإحباط تسجيل الإسلام كدين معترف به رسميًا، ثم أعلن الحزب القومي السلوفاكي المشارك في الحكومة، أنه سيطرح اقتراحًا بحظر وضع البرقع  في سلوفاكيا.

ورفضت الجمعية الإسلامية، زعم نائب رئيس حزب ”نحن عائلة“ ميلان كراينياك، بأن المساجد تشكل مراكز دعم لوجستي للإرهابيين، وأن بناءها في سلوفاكيا سيزيد من مخاطر وقوع أعمال إرهابية في البلاد.

وقد جاء هذا الموقف للجمعية بعد ساعات قليلة من إعلان نائب رئيس حزب ”نحن عائلة“ المعارض كراينياك، أن حزبه سيقترح تعديلات قانونية تحظر بناء المساجد في سلوفاكيا، مبررًا ذلك بالقول، إن المساجد تمثل خطرًا أمنيًا لأنها تمثل مركزًا لتجنيد الراديكاليين الإسلاميين.

من جهته، قال النائب عن حزب ”سميير“ الاجتماعي الديمقراطي، أكبر أحزاب الائتلاف الحاكم، يان بودمانيتسكي، إنه سبق له أن اقترح مثل هذا الأمر قبل عدة أشهر ولذلك فإنه يرحب بهذا الطرح.

يذكر أن إقرار مثل هذا الأمر من قبل البرلمان السلوفاكي سيجعل سلوفاكيا الدولة الوحيدة من بين دول الاتحاد الأوروبي التي تحظر بناء المساجد  فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة