السويحلي يبحث مع السفير البريطاني إعادة فتح السفارة في طرابلس

السويحلي يبحث مع السفير البريطاني إعادة فتح السفارة في طرابلس

المصدر: طرابلس - إرم نيوز

دعا رئيس مجلس الدولة الليبي عبد الرحمن السويحلي، اليوم الثلاثاء، بريطانيا والمجتمع الدولي لوضع حدّ للتدخل ”الأجنبي السلبي“ في البلاد، ودعم بناء الجيش والحرس الرئاسي، والإسراع بفتح السفارة البريطانية في العاصمة طرابلس.

جاء ذلك في بيان للمكتب الإعلامي لرئيس مجلس الدولة، نشره على صفحته بموقع ”فيسبوك“، بعد استقبال السويحلي، السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت، اليوم في طرابلس.

وبحث السويحلي، مع السفير البريطاني، سبل دفع العملية السياسية للخروج من حالة الانسداد السياسي وضمان مشاركة والتزام جميع الأطراف بتطبيق الاتفاق السياسي والوصول بالبلاد إلى مرحلة الاستقرار.

ودعا السويحلي، ”المملكة المتحدة والمجتمع الدولي لوقف التدخل الأجنبي السَّلبي في الشأن الليبي، ووضع حدّ لتدخلات بعض الدول الإقليمية التي تغذّي الصراع في البلاد، وتعرقل جهود الحوار والسلام“.

وطالب رئيس المجلس الأعلى، بريطانيا بالإيفاء بتعهداتها في دعم ومساعدة السلطات الليبية، لبناء وتأهيل الجيش والحرس الرئاسي، للحدّ من انتشار السلاح، وإنهاء فوضى المجموعات المسلحة الخارجة عن القانون والمناوئة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا.

وناقش السويحلي مع ميليت، الإسراع بإجراءات عودة السفارة البريطانية إلى طرابلس، واستئناف عملها بشكل كامل، والبدء بمنح التأشيرات للمواطنين الليبيين.

وبحسب البيان، فإن السفير البريطاني، أكد استمرار خارجية بلاده في استكمال كافة الإجراءات اللوجستية والأمنية اللازمة لعودة السفارة.

ويأتي لقاء السويحلي، بالسفير البريطاني، بعد لقاءين سابقين جمعا رئيس المجلس الأعلى للدولة بالسفيرين الإيطالي والأمريكي، كل على حدة، أمس الأول الأحد.

ويقطن أغلب السفراء الأجانب بليبيا في تونس المجاورة، وذلك منذ تعقّد الأوضاع الأمنية في البلاد في منتصف 2014، خلال معركة مطار طرابلس الدولي، بين تحالف كتائب فجر ليبيا، وكتائب الزنتان، المتحالفة مع عملية الكرامة، التي أطلقها اللواء المتقاعد خليفة حفتر في مايو/أيار 2014.

وخلال يناير/ كانون الثاني الماضي، أعادت كلٌ من إيطاليا وتركيا فتح سفارتيهما رسميًا في طرابلس.