البرتغال تساوم أمريكا بشأن ضابطة مخابرات خطفت مصرياً

البرتغال تساوم أمريكا بشأن ضابطة مخابرات خطفت مصرياً

المصدر: لشبونة - إرم نيوز

 قال محام اليوم الخميس، إن البرتغال ستسلم على الأرجح ضابطة المخابرات المركزية الأمريكية السابقة سابرينا دي سوزا، الأسبوع المقبل، إلى إيطاليا، حيث أدينت غيابيًا بخطف رجل دين مصري شريطة إعادة محاكمتها.

وتنفي دي سوزا التي تحمل الجنسيتين الأمريكية والبرتغالية مشاركتها في خطف الرجل، حيث اعتقلتها الشرطة البرتغالية يوم الإثنين وتنتظر تسليمها لإيطاليا في سجن في بورتو.

ويطالب الادعاء الإيطالي بأن تقضي عقوبة بالسجن 6 سنوات.

وكانت دي سوزا ضمن 26 شخصا أدينوا غيابيا بتهم خطف حسن مصطفى أسامة نصر من شارع في ميلانو عام 2003 واقتياده لاستجوابه في مصر بموجب برنامج أمريكي ”استثنائي“ مثير للجدل لتسليم المشتبه بهم.

وقال مانويل دي ماجالهايس إي سيلفا وهو المحامي البرتغالي الذي يمثل دي سوزا ”يجب أن تنقل سابرينا إلى إيطاليا خلال الأسبوع المقبل ”، مضيفا أن وصولها إلى إيطاليا سيمثل مشكلة للقضاء هناك ومن غير الواضح إن كانت ستقضي عقوبة السجن.

وقال ”ماذا سيفعل قاض إيطالي عندما يواجه معتقلة تم تسليمها من البرتغال بعد أن سمحت محكمة بذلك بشرط وجود محاكمة ثانية وهو ما سيكون من الصعب تنفيذه وفقا للقانون الإيطالي؟“.

وقال مسؤول في البيت الأبيض، إن واشنطن تأسف بشدة لإدانة دي سوزا والحكم الصادر بحقها وتتابع قضيتها عن كثب، مشيرة إلى أن الحكومة الأمريكية تأخذ التزامها بمساعدة المواطنين الأمريكيين في الخارج على محمل الجد، منوهًا إلى أن وزارة الخارجية على اتصال بها.

ورفضت وزارة العدل البرتغالية التعليق، كما رفضت المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) التعليق على القضية أيضا.

واعتقلت دي سوزا التي تركت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في 2009 لفترة وجيزة في البرتغال في أكتوبر/ تشرين الأول 2015 بطلب من الادعاء الإيطالي وتمت مصادرة جوازي سفرها لكن السلطات سرعان ما أطلقت سراحها.

وخلال العام الماضي لم تفلح محاولاتها لاستئناف قرار السلطات البرتغالية بترحيلها، وبعض المدانين في إيطاليا في خطف رجل الدين المصري نالوا العفو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com