ظريف مهاجمًا المسؤولين الأتراك: مصابون بداء النسيان

ظريف مهاجمًا المسؤولين الأتراك: مصابون بداء النسيان
Mohammad Javad Zarif, Foreign Minister of the Islamic Republic of Iran attends a public event at New York University Kimmel Centeron April 29, 2015 in New York. AFP PHOTO / KENA BETANCUR (Photo credit should read KENA BETANCUR/AFP/Getty Images)

المصدر: طهران - إرم نيوز

هاجم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم الأربعاء، المسؤولين في تركيا، واصفاً إياهم بأن ”ذاكرتهم ضعيفة ومصابين بداء النسيان“.

وقال ظريف في تصريحات صحفية عقب اتهامات وجهتها تركيا إلى طهران بالعمل على تقويض الاستقرار في المنطقة: ”نذكر المسؤولين الأتراك إننا سهرنا معهم ولم نعرف النوم عندما تعرضت تركيا إلى الانقلاب العسكري الفاشل“.

وأضاف أن ”المسؤولين في تركيا للأسف يتجاهلون أولئك الذين يدعمونهم ويحبونهم“.

وفي سياق متصل، جددت الرئاسة التركية دعوتها إلى إيران بإعادة النظر في علاقاتها مع دول المنطقة، مشيرة إلى أن أنقرة ”لا تريد تصعيد الموقف مع إيران لكن عليها أن تعيد حساباتها“.

وكان وزير الخارجية الإيراني أول مسؤول يزور تركيا بعدما تعرضت للانقلاب العسكري الفاشل في يوليو 2016، مؤكدًا حينها ”دعم طهران للحكومة التركية المنتخبة برئاسة رجب طيب أردوغان“.

ويرى مراقبون أن التوتر الجديد الذي طرأ في العلاقات بين طهران وأنقرة، من شانه أن يعرقل أي مساعي لتسوية سياسية للأزمة السورية، باعتبار أن تركيا الضامن للمعارضة السورية في اتفاق الهدنة الذي جرى التوصل إليه في محادثات آستانة بمشاركة روسيا.

ونهاية الأسبوع الماضي، اتهم وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إيران بـ“تشييع سوريا والعراق“، وذلك بعد تحذيرات أطلقها الرئيس أردوغان في جولته الخليجية الأخيرة، من ”خطر القومية الفارسية“، ما حمل طهران على استدعاء السفير التركي وتبليغه الاحتجاج على تصريحات رؤسائه.

طهران من جهتها، ردت على الطرح التركي بالتحذير من ”مغبة نفاد صبرها“، وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، ”تحلي بلاده بالصبر على تركيا في سياساتها“، مشيرًا رغم ذلك إلى أن ”للصبر حدود“.

وقال: ”نعتبر تركيا بين جيراننا المهمين، وهي تلقت منا قدرًا كبيرًا من الدعم لا سيما في أعقاب الانقلاب الفاشل الذي تعرضت له، ونأمل في أن يتحلّ الأتراك بمزيد من الذكاء في تصريحاتهم تجاه إيران كي لا نضطر للرد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com