زعيم أهل السنة في إيران يطالب خامنئي بوقف إعدام سجناء سنة

زعيم أهل السنة في إيران يطالب خامنئ...

منظمة حقوقية إيرانية كشفت أن ما لا يقل عن 32 شخصًا من السجناء السنة تم إعدامهم بشكل سري.

المصدر: طهران- إرم نيوز

طالب زعيم أهل السنة في إيران الشيخ مولوي عبد الحميد، الإثنين، المرشد الأعلى علي خامنئي، بإيقاف أوامر سرية أصدرها رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، بتنفيذ عمليات الإعدام بحق السجناء السنة المدانيين بتهريب المخدرات.

وقال الموقع الرسمي للشيخ مولوي، إن الأخير بعث اليوم برسالة إلى مرشد الثورة علي خامنئي يطالبه فيه بالتدخل لوقف أوامر صدرت بإعدام السجناء من أهل المتهمين بتهريب المخدرات، داعيًا ”خامنئي إلى إتخاذ إجراءات حكيمة وأبوية لوقف قرارات الإعدام بحق السنة“.

وأعرب زعيم السنة في إيران عن قلقه بشأن التقارير التي نشرت عن وجود أوامر من رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، وتوجيه لمدراء السجون في عموم إيران بتنفيذ عمليات الإعدام ضد المتهمين السنة قبل أن يصوت البرلمان على قرار يوقف عمليات الإعدام ضد مهربي المخدرات.

وأضاف مولوي، وهو يخاطب خامنئي، ”بغض النظر عن صحة التقارير، لكن هناك مخاوف تترد بين أهل السنة بشأن وجود قرارات لإعدامهم بشكل سري، وهذا الأمر يتطلب منكم باعتباركم المرشد الأعلى والأب الروحي للإيرانيين بإتخاذ إجراءات سريعة وحكيمة لدفع هذه المخاوف“.

وكان موقع ”حقوق الإنسان في إيران”، كشف الثلاثاء الماضي إنه حصل على وثيقة تؤكد أن رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، أمر مدراء السجون في عموم إيران بتنفيذ عقوبة الإعدام بحق السجناء الذين صدرت ضدهم أحكامًا بتهمة تهريب المخدرات، منعًا لشمولهم بالقانون الجديد الذي يعتزم البرلمان تشريعه لمنع إعدام مهربي المخدرات.

وفي سياق متصل، كشفت منظمة حقوقية إيرانية، إن ما لا يقل عن 32 شخصًا من السجناء السنة تم إعدامهم خلال الأيام القليلة الماضية بشكل سري في مدينة شيراز وجابهار وكرمان وبيرجند.

وكان مجلس تشخيص مصلحة النظام وافق على قيام البرلمان في 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 بتعديل المادة 45 من قانون الإعدام ضد مهربي المخدرات.

وتنص المادة التي من المقرر التصويت عليها، على ”إلغاء عقوبة الإعدام ضد مهربي المخدرات على أن تكون العقوبة هي السجن مدى الحياة، إلا في حالة ما إذا كان المهرب قد استخدم السلاح في عملية تهريب المخدرات ضد القوات الأمنية“.

وأعدمت إيران مئات الأشخاص عام 2016، ومعظمهم متهمين بجرائم المخدرات. وهناك 5000 شخص محكومين بالإعدام بسبب جرائم المخدرات في إيران، وتتراوح أعمار أغلبهم بين 20 و30 عامًا، وفقا لعضو البرلمان حسن نوروزي.

وينصّ قانون المخدرات الإيراني على عقوبة الإعدام للاتجار أو حيازة أو بيع ما لا يزيد عن 30 غرامًا من المخدرات الاصطناعية مثل الهيروين والمورفين والكوكايين، أو مشتقاتها الكيميائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com