خوفًا من السجن.. نجل رفسنجاني يفرّ خارج إيران

خوفًا من السجن.. نجل رفسنجاني يفرّ خارج إيران

المصدر: طهران – إرم نيوز

قالت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الأحد، إن مهدي هاشمي نجل رئيس تشخيص مصلحة النظام الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني، تمكن من الفرار خارج إيران هربًا من السجن بعد عزم السلطات إعادته إلى معتقل ايفين شمال العاصمة طهران.

وذكرت صحيفة ”طهران نيوز“ الإلكترونية، ”أن مهدي هاشمي رفسنجاني استغل الإجازة التي منحتها له السلطات القضائية لحضور مراسم عزاء وفاة والده رفسنجاني، وتمكن اليوم من مغادرة طهران متوجهًا إلى أحد البلدان“، من دون أن تكشف عن البلد الذي توجَّه إليه مهدي هاشمي.

وتُوفي هاشمي رفسنجاني في الثامن من كانون الثاني/يناير الماضي، عن عمر ناهز 83 عامًا بسبب أزمة قلبية مفاجئة، الأمر الذي دفع السلطات للإفراج عنه نجله.

وكان ابن رفسنجاني، البالغ من العمر 46 عامًا، اعتُقل لدى عودته من المنفى في بريطانيا إلى طهران في سبتمبر/ أيلول 2012، ثم أُطلق سراحه بكفالة، بعدما أُودع السجن 3 أشهر، قبل أن يُعتقل لاحقًا.

وخضعت عائلة رفسنجاني للمراقبة خلال الانتخابات الرئاسية العام 2009، بعدما أعلنت دعمها للمرشح الإصلاحي، مير حسين موسوي، الذي خسر أمام محمود أحمدي نجاد.

وكان المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية محسن اجئي، قال الأحد الماضي خلال مؤتمر صحفي، إن ”فترة الإجازة التي مُنحت للسيد مهدي هاشمي للمشاركة بمراسم عزاء والده قد انتهت اليوم، وسيتم نقله إلى سجن ايفين لقضاء عقوبته التي صدرت بحقه في يونيو/ حزيران 2015“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com