هل يستجيب نتنياهو لدعوات ضم الضفة الغربية بعد تصريحات ترامب؟

هل يستجيب نتنياهو لدعوات ضم الضفة الغربية بعد تصريحات ترامب؟

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

أشادت صحيفة ”يدعوت أحرونوت“ العبرية، بتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول تسوية النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، قائلة إنها حركت ”عربة التسوية“ من جديد، وإن الهدف النهائي ليس بالضرورة إنشاء دولة فلسطينية، إنما تحقيق السلام.

وأشارت ”يديعوت أحرونوت“ في تعليقها، اليوم الأحد، على المؤتمر الصحفي لترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء الماضي، إلى أن تصريحات الرئيس الأمريكي تشكل مرحلة جديدة في عملية التسوية في الشرق الأوسط، وأنها ركزت على ضرورة التوصل إلى هذه التسوية فقط عبر مفاوضات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

ووصفت الصحيفة تصريحات ترامب بأنها كانت ”واضحة جدًّا ومحددة“ وأنها دعمت موقف إسرائيل بضرورة إجراء مفاوضات مباشرة وعارضت أية تحركات أحادية فلسطينية، مشيرة إلى أن ”كل الاحتمالات تبقى مفتوحة“ في تلك المفاوضات.

وقالت: ”في هذا الإطار شكلت تصريحات ترامب بشأن حل الدولتين إحدى الخيارات، وهو بذلك أعاد عربة التسوية إلى مسارها من جديد، إن تلك التصريحات في الحقيقة هي تذكير لنا جميعًا بأن الهدف النهائي ليس بالضرورة دولة فلسطينية ولا إنهاء الاحتلال أو وقف الاستيطان، بل تحقيق السلام في المنطقة“.

وأضافت الصحيفة: ”الآن الكرة هي في ملعب نتنياهو؛ إذ أن إدارة الرئيس ترامب هي أكثر الإدارات دعمًا لإسرائيل بما يمكن أن يحلم بها رئيس الوزراء، والتي قدمت له الآن أكبر فرصة للمناورة وفي نفس الوقت تحد أكبر.. على نتنياهو الآن التحرك وتحديد مسار للعمل لأن الفرصة التي أتيحت له محدودة ولا أحد يعرف متى ستغلق.. عليه أن يحدد أهدافًا جريئة مثل فرض سيادة إسرائيل على يهودا والسامرة (الضفة الغربية) ويقوم بتحقيقها لأن أية نتيجة أخرى ستكون الفشل بعينه.“