لماذا رفعت كوريا الشمالية القيود عن دخول السياح الإسرائيليين؟

لماذا رفعت كوريا الشمالية القيود عن دخول السياح الإسرائيليين؟

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

أفاد تقرير للقناة الإسرائيلية الثانية، اليوم الأحد، بأن إحدى شركات السياحة في إسرائيل، حصلت على حق امتياز حصري، لإصدار تأشيرات دخول سياحية إلى كوريا الشمالية، مشيرًا إلى أن الاتفاق الذي يعد الأول من نوعه، يتيح للأفواج السياحية الإسرائيلية زيارة البلد الذي يعيش بمعزل عن المجتمع الدولي، وعلى وقع عقوبات الأمم المتحدة، على خلفية أنشطته النووية والصاروخية.

وطبقا للتقرير، يستطيع السياح الإسرائيليون بدءًا من الصيف المقبل السفر إلى كوريا الشمالية، بعد أن حصلت إحدى الشركات الإسرائيلية على حق امتياز حصري لإصدار تأشيرات الدخول، بعد سنوات من اقتصار الرحلات السياحية الإسرائيلية إلى هذا البلد على مواطنين إسرائيليين متفرقين، فيما يبدو أن مجموعات سياحية إسرائيلية ستكون قادرة على التوجه إلى هناك على شكل أفواج.

وأشارت القناة الثانية إلى أن الشركة المشار إليها تحمل اسم ”تاربوتو“ وهي تتبع مجموعة شركات ”ريمون“ الإسرائيلية، مضيفة أنها ستبدأ بحلول الصيف المقبل الترويج لرحلات متدفقة إلى كوريا الشمالية، التي يصف المجتمع الدولي نظامها الحاكم بالديكتاتوري.

وأعلنت شركة ”تاربوتو“، صباح الأحد، أن ”الفترة بين نيسان/ أبريل، وحتى أيار/ مايو 2017، ستشهد تنظيم أربع رحلات سياحية إلى بيونغ يانغ، بناء على اتفاق شراكة حصري مع جمهورية كوريا الشمالية التي لا تمتلك علاقات دبلوماسية مع إسرائيل“.

ونقلت القناة الثانية عن حاييم بيريس، مدير الشركة المشار إليها، أن ”كوريا الشمالية بلا شك تعد إحدى الدول التي تثير فضول السائح على مستوى العالم، فالحديث يجري عن دولة منعزلة، بلا صلات مع العالم الخارجي، حتى مع جاراتها، وما هو خفي بداخلها أكثر مما هو معلوم“، على حد قوله.

ونوهت القناة الإسرائيلية إلى أن المعطيات المتاحة حاليًا عبر الشركة، تدل على أن 100 إسرائيلي فقط زاروا كوريا الشمالية عبر رحلات منظمة، وطوال سنوات لم يكن يسمح للإسرائيليين بالحصول على تأشيرة سياحية إلى هناك سوى عبر وكالات سفر يقع مقرها في الصين.

وتابعت أن ”وكالة السفر الدولية في كوريا الشمالية KISTC بدأت النظر لتأشيرة السياحة الإسرائيلية بعين الاحترام“، مضيفة أنها توجهت لوزارة الخارجية الإسرائيلية لاستبيان حقيقة ما يحدث في هذا الصدد.

وتلقت القناة ردًا من الخارجية الإسرائيلية جاء فيه أنه ”لا توجد تحذيرات سفر إلى كوريا الشمالية ولا يوجد حظر من أي نوع على السفر إليها“، مضيفة أن ”كوريا الشمالية لا تصنف على أنها بلد معاد لإسرائيل“، لكنها طالبت السياح الإسرائيليين بتوخي الحذر والحيطة على أساس عدم وجود علاقات دبلوماسية بين تل أبيب وبيونغ يانغ.

وطبقًا لرواية الشركة الإسرائيلية، لم يتأثر مجال السياحة بالظروف والملابسات السياسية والدبلوماسية والأمنية فيما يتعلق بكوريا الشمالية، فيما نبهت القناة الثانية إلى أن التجربة الصاروخية الباليستية الجديدة التي نفذتها بيونغ يانغ خلال الساعات الأخيرة أثارت انتقادات واسعة في المجتمع الدولي ضد هذا البلد.

وعقب الاتفاق بين الشركة الإسرائيلية ووكالة السفر الكورية الشمالية، يستطيع حاملو جواز السفر الإسرائيلي الحصول على تأشيرة سياحة إلى كوريا الشمالية دون قيود، بعد أن كان الدخول إليها بغرض السياحة في الماضي يتطلب إثبات دخول إلى الصين مرتين على الأقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com