هل يقدّم بوتين سنودن كـ“عربون محبة“ لترامب؟

هل يقدّم بوتين سنودن كـ“عربون محبة“ لترامب؟
Former U.S. spy agency contractor Edward Snowden is interviewed by The Guardian in his hotel room in Hong Kong...Former U.S. spy agency contractor Edward Snowden is seen in this still image taken from video during an interview by The Guardian in his hotel room in Hong Kong June 6, 2013. Snowden was on July 24, 2013 granted documents that will allow him to leave a Moscow airport where he is holed up, an airport source said on Wednesday. The official, who spoke on condition of anonymity, said Snowden, who is wanted by the United States for leaking details of U.S. government intelligence programmes, was expected to meet his lawyer at Sheremetyevo airport later on Wednesday after lodging a request for temporary asylum in Russia. The immigration authorities declined immediate comment. Picture taken June 6, 2013. MANDATORY CREDIT. REUTERS/Glenn Greenwald/Laura Poitras/Courtesy of The Guardian/Handout via Reuters (CHINA - Tags: POLITICS MEDIA) ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. NO SALES. NO ARCHIVES. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. NO THIRD PARTY SALES. NOT FOR USE BY REUTERS THIRD PARTY DISTRIBUTORS. MANDATORY CREDIT

المصدر: بلقيس دارغوث-إرم نيوز

بينما تتهمه الحكومة الأمريكية بالتجسس وتسريب أسرار عسكرية، يعيش إدوارد سنودن في روسيا منذ عدة سنوات، ولكن يبدو أن موسكو قررت رفع الحماية عنه، الأمر الذي جعل مراقبين يتساءلون عن إمكانية تقديمه لدونالد ترامب كعربون محبة.

وأشار تقرير لقناة NBC التلفزيونية ”إلى أن تسليم سنودن لأمريكا أحد الخيارات المطروحة؛ لمد جسور التعاون معها وفق معلومات حللتها أجهزة الاستخبارات الأمريكية“.

وقال المصدر الذي سرّب الخبر للقناة ”إنهم حصلوا على هذه المعلومات من 20 يناير/كانون الثاني“ وقال محامي الدفاع عن الحقوق المدنية والموكل بقضية سنودن إنه ”لم يبلغ بأية معلومات تفيد بنية الروس ترحيل سنودن“.

وبينما رفض البيت الأبيض التعليق على هذه المعلومات، قال متحدث باسم الكرملين إنها مجرد ”ترهات“، وأعلنت وزارة العدل الأمريكية عن ترحيبها باستقبال سنودن حيث يواجه تهمًا قد تزجُّ به في  السجن لمدة 30 عامًا.

وعمل سنودن في قاعدة لوكالة الأمن القومي في هاواي، حيث حصل على معلومات سرية العام 2013 تكشف تنصت أجهزة الاستخبارات الأمريكية على الشعب الأمريكي وعلى دبلوماسيين أجانب ناهيك على شعوب أخرى بالاتفاق مع حكوماتهم.

وقال سنودن في تصريحات سابقة إنه ”غير قلق على مستقبله بعدما تولّى ترامب البيت الأبيض“ مؤكدا أنه ”غير نادم على ما فعله ومرتاح كليًا للقرارات التي اتخذها“ وتعهد ترامب خلال حملته الانتخابية بمعاقبة سنودن بطريقة قاسية واصفًا إياه بـ“الخائن“ وبأنه يستحق الإعدام.

وبينما ترى الإدارة الأمريكية أن ما أقدم عليه سنودن خيانة وتسريب لأسرار الدولة، ترى منظمات مدنية وسياسية أن ما فعله هو إلقاء الضوء على مخالفات الأجهزة الأمنية لحقوق الأمريكيين والدستور واختراق خصوصياتهم التي يحميها القانون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com