بعد تصريحات عن صحته.. وفد فرنسي رفيع المستوى يعتذر للرئيس التونسي

بعد تصريحات عن صحته.. وفد فرنسي رفيع المستوى يعتذر للرئيس التونسي

المصدر: محمد رجب- إرم نيوز

قالت وسائل إعلام تونسية، اليوم، إنّ وفدًا فرنسيًّا رفيع المستوى، برئاسة رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفرنسي إليزابت غيغو، وسفير فرنسا لدى تونس أوليفي بوافر دارفور، توجّه إلى قصر قرطاج، للاعتذار عن تصريحات للنائب الفرنسي جان غلافاني بشأن الحالة الصحية للرئيس الباجي قائد السبسي.

وكشفت إذاعة ”موزاييك أف أم“ نقلًا عن مصادر مسؤولة، أنّ الوفد الفرنسي، اعتبر أنّ تصريحات النائب الفرنسي غلافاني، لم تكن مضمّنة بالتقرير الذي أعدته لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفرنسي حول الأوضاع في دول شمال أفريقيا.

وأكدوا أنّ التقرير، على عكس ما جاء في تصريحات البرلماني المذكور، ”يثمّن حكمة الرئيس السبسي والدور المحوري الذي لعبه في إنجاح عملية الانتقال الديمقراطي بتونس ومساعيه الحثيثة والمتواصلة لضمان استقرار المنطقة وخاصة تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين“.

وكان النائب في البرلمان الفرنسي جان غلافاني أكّد في تصريحات له، نهاية الشهر الماضي، أنّ ”الوضع في المغرب العربي هشّ لأنّ صحّة حكامه هشّة ومقلقة جدًّا“.

وقال النائب غلافاني، في اجتماع للجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الفرنسي، إنّ ”الوضع في الدول المغاربية، وخاصة في المغرب وتونس والجزائر هشّ، إذ تعيش هذه البلدان حالة من عدم الاستقرار السياسي والأمني، لأنّ الحالة الصحية لحكامها مقلقة جدًّا“.

وأوضح النائب جان غلفاني أنّ ”الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي سيبلغ التسعين سنة بعد أشهر قليلة، في حين لفت إلى أنّ الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، قد أصيب عام 2013 بجلطة دماغية أثرت على قدرته على الحركة والكلام، بينما أوضح التقرير أنّ العاهل المغربي الملك محمد السادس، رغم أنه ملك حداثي وشجاع وله رؤية متقدمة، إلا أنه يعاني من مرض يتطوّر ببطء ويُعالج بالكورتيزون“.

مواد مقترحة