إلغاء زيارة مثيرة للجدل للسفير الفرنسي لأحد المعاهد التونسية

إلغاء زيارة مثيرة للجدل للسفير الفرنسي لأحد المعاهد التونسية
French writer Olivier Poivre d'Arvor poses as he arrives for the screening of the film "Timbuktu" at the 67th edition of the Cannes Film Festival in Cannes, southern France, on May 15, 2014. AFP PHOTO / BERTRAND LANGLOIS (Photo credit should read BERTRAND LANGLOIS/AFP/Getty Images)

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

أعلنت وزارة التربية التونسية، الأربعاء، إلغاء زيارة السفير الفرنسي أوليفي بوافر دارفور للمعهد الثانوي فرحات حشاد برادس، في الضاحية القريبة من تونس العاصمة، لحضور درس في مادة اللغة الفرنسية.

ورفضت نقابة التعليم الثانوي زيارة سفير فرنسا للمعهد ، وهدّدت بطرد السفير حال وصوله ، إذا لم تتجاوب وزارة التربية مع رفضها له، ودعت  المدرّسين لرفض هذه الزيارة.

واعتبرت النقابة العامة للتعليم الثانوي الزيارة ”اعتداءً سافرًا على سيادة الدولة واستباحة لحرمة التراب الوطني وللمؤسسات التربوية وتكريسًا لمنطق الوصاية والتبعية“، وأدانت ”كل الأطراف المساهمة في ترتيب هذه الزيارة“، بحسب ما جاء في البيان الذي اطلعت عليه ”إرم نيوز“.

وكان السفير الفرنسي بتونس، أوليفي بوافر دارفور، أثار منذ تسميته، أكثر من جدل حول تحركاته، وتدخلاته، في أمور تونسية بحتة، مما أثار  استنكار التونسيين.

وأبرز تلك التدخلات كانت قبل شهرين عندما أعلن وزير التربية اعتماد اللغة الإنجليزية كلغة حيّة أولى في تونس، اعتبارًا لأهميتها في العالم، فتدخّل السفير الفرنسي والتقى بالوزير وحادثه بخصوص مكانة اللغة الفرنسية في تونس، ثم زار معهدًا خاصًّا، تشرف عليه السفارة الفرنسية، في مدينة صفاقس، جنوب تونس، وأكد على دعم اللغة الفرنسية.

وزار السفير مدير أمن مصاب، خلال الأحداث التي أعقبت المباراة الودية بين النادي الإفريقي ونادي باريس سان جرمان   الفرنسي، في الرابع من يناير الماضي، ونشرت له صور تذكارية، مع مدير الأمن المصاب، وهو ما أثار استياء واستنكار التونسيين.

وأبدى الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الثانوي الأسعد اليعقوبي رفضه للقاء السفير الفرنسي بتونس، بعد اعتراض النقابة وإلغاء وزارة التربية للزيارة المبرمجة.

وعلى صفحته الرسمية على فيسبوك، نشر اليعقوبيقائلاً: ”بعد بياننا الرافض لزيارة السفير الفرنسي لمؤسساتنا التربوية، تلقيت اتصالًا من السفارة الفرنسية يعلمني برغبة السفير الفرنسي في لقائي“، مضيفًا إجابته على هذه الدعوة: ”الإجابة: للمنظمة“اتحاد العمال“ أمينها العام، ومن يبتغي شيئًا من أيّ هيكل من هياكلها، عليه الاتصال بالأخ الأمين العام. انتهى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com