العالم

بالصور.. مخبأ كيم كاردشيان الساحر قطعة فنية تحت الأرض
تاريخ النشر: 08 فبراير 2017 15:43 GMT
تاريخ التحديث: 08 فبراير 2017 15:44 GMT

بالصور.. مخبأ كيم كاردشيان الساحر قطعة فنية تحت الأرض

بناء مخبأ كاردشيان يحتوي على ثمانية أجنحة كاملة بحوالي 15 سريرًا، وبركتين للسباحة، ومنتجع صحي، ومسرح، وطاقم كامل من الموظفين المختصين.

+A -A
المصدر: صدوف نويران - إرم نيوز

إذا لم تكن مواكباً لعائلة كيم كاردشيان مؤخراً، فاعلم بأن كيم قامت مع مرافقيها برحلة إلى كوستاريكا هذا الأسبوع لقضاء بعض الوقت في أحد أجمل مخابئها ”فيلا مانزو“، الموجودة في شبه جزيرة ”باباغايو“، والتي تبلغ مساحتها حوالي 30 ألف قدم مربع وتقدر قيمة قضاء الليلة الواحدة فيها واستخدام كافة مرافقها ووسائل الراحة المتاحة بأكثر من 23 ألف دولار.

البناء الواقع على أرض مساحتها 5 كم، يحتوي على 8 أجنحة كاملة، بحوالي 15 سريراً، وبركتين للسباحة، ومنتجع صحي، ومسرح، إضافة إلى طاقم كامل من الموظفين المختصين، بما فيهم السائقون، والخدم وطاه محترف.

ويتوفر فيها كراج للسيارات يحتوي على سيارات رينج روفر، وفورد إكسبلورر، وجيب جراند شيروكي، إذا ما رغبت بمغادرة هذه الجنة الخاصة، وفي حال الرغبة بالتنقل سيراً على الأقدام فهناك الممرات المتعرجة التي تقود إلى الشواطئ الرائعة التي تبعد فقط 100 متر.

وإذا كنت لا تمانع في التخلي عن المناظر الطبيعية، فهناك في العالم عدد من الفنادق الفخمة تحت الأرض والتي يمكن أن تضفي معنى جديدا على عبارة ”النوم بعمق“، وهذه الأماكن فعلياً، مبنية داخل الكهوف والوديان، ويمكن العثور عليها تقريباً في كل قارة.  فهي تعتبر واحدة من أفضل أماكن الهروب والاختباء.

كهوف الوديان الكبرى في ولاية أريزونا، على سبيل المثال، كانت واحدة من هذه الأماكن خلال أزمة الصواريخ الكوبية في العام  1961، حيث قام الرئيس الأمريكي كينيدي بجعلها ملجأً رسمياً يتسع لحوالي 2000 شخص أثناء سقوط القنابل على أمريكا. واليوم، تعد ”أجنحة الكهوف“ من أكبر، وأعمق، وأظلم، وأهدأ غرف الفنادق في العالم“.

وبإمكان الضيوف استعمال المصاعد للوصول إلى الطوابق الـ 22 السفلية تحت الأرض ”على عمق 220 قدما“ للوصول إلى غرفة مربعة مساحتها 8 آلاف قدم مربع وسقف على ارتفاع 70 قدما ومجهزة بالكثير من وسائل الراحة، بما فيها مكتبة تحتوي على كتب يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر الميلادي.

ومخبأ آخر قديم هو فندق ”Gamirasu“ في تركيا، والذي يعود للفترة ما بعد تراجع الرهبانية أثناء الإمبراطورية البيزنطية، هذا الفندق الذي تم افتتاحه في العام 1999،  يحتوي على كنيسة يعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر الميلادي، وكانت غرفها تستعمل مقرات لإقامة الرهبان، للحفاظ على هدوئهم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك