بسبب وصفها بـ“فتاة ليل“.. ميلانيا ترامب تطالب بتعويض قدره 150 مليون دولار

بسبب وصفها بـ“فتاة ليل“.. ميلانيا ترامب تطالب بتعويض قدره 150 مليون دولار

المصدر: أحمد نصار– إرم نيوز

أقام المحامي الخاص لسيدة الولايات المتحدة الأولى، ميلانيا ترامب، دعوى قضائية يوم الإثنين بسبب مقال نشرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، تمت الإشارة فيه إلى أن ميلانيا عملت في الماضي كـ ”فتاة ليل“.

وأشار المحامي إلى أن هذا المقال الكاذب تسبب بخسارة السيدة ميلانيا علاقات تجارية تقدر قيمتها بملايين الدولارات.

وذكرت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، أنه قد تم رفع هذه الدعوى يوم الإثنين في محكمة نيويورك العليا ضد مجموعة ”ميل أونلاين“ مالكة صحيفة وموقع ”ديلي ميل“ بسبب المقال الذي نشرته الصحيفة في أغسطس/ آب الماضي، ما تسبب بخسارة فادحة لعلامة ”ميلانيا“ التجارية، فضلًا عن خسارتها لصفقات تجارية أخرى تقدر قيمتها بملايين الدولارات.

ولفتت الدعوى إلى أن المقال تسبب بضياع فرصة العمر التي كانت تنتظرها ميلانيا وهي إطلاق علامة تجارية مهمة تتضمن منتجات مختلفة مثل: الإكسسوارات ومستحضرات التجميل.

ووفقًا للدعوى القضائية التي رفعها تشارلز هاردر محامي السيدة الأولى، فإن هذه المنتجات المختلفة تضمنت إكسسوارات وملابس وأحذية ومستحضرات التجميل والعناية بالبشرة وعطورًا.

ومثّل هاردر العديد من الشخصيات المهمة مثل المصارع هالك هوغان الذي تمكن من الفوز بمبلغ 140 مليون دولار في الدعوى التي رفعها ضد شبكة ”Gawker“ الإعلامية العام الماضي.

ولم توضح الدعوى التي تم رفعها يوم الإثنين الماضي خطة تسويق السيدة ترامب لمنتجاتها خلال توليها منصب السيدة الأولى، لكنها ذكرت أن سمعتها قد تضررت.

وأشارت الدعوى إلى أن مقال ”ديلي ميل“ طعن بقدرتها على أداء مهامها كسيدة أولى للولايات المتحدة، وقد تمَّ رفع دعوى مماثلة ضد مجموعة ”ميل ميديا“ ومدونة محلية أخرى في ماريلاند، لكن القاضي أسقط تلك الدعوى.

من جانبها، ردَّت صحيفة ”ديلي ميل“ في بيان بعد نشرها لذلك المقال أنها ”لم تكن تقصد أن تشير إلى أن السيدة ترامب عملت كفتاة ليل أو في مجال الجنس“.

وقد أورد المقال الأصلي نفي المتحدث باسم ترامب لهذه الاتهامات، لكن الدعوى القضائية ذكرت أن هذا المقال تسبب بضرر نفسي واقتصادي بالغ للسيدة ترامب، وطالبت بتعويض مالي يقدّر بـ 150 مليون دولار على الأقل.

وأوردت مجموعة ”ميل ميديا“ في دفاعها في محكمة ماريلاند، أن المقالة مقبولة لأنها ”ناقشت مزاعم كان قد تم نشرها عن السيدة الأولى المحتملة آنذاك“.

وتأتي الدعوى الجديدة في الوقت الذي تحاول فيه السيدة ترامب الابتعاد عن الأضواء، وهي خطوة غير عادية بالنسبة لدورها كسيدة أولى بالإضافة إلى أنها مازالت تعيش في نيويورك.

 وكان ريتشارد بينتر، أحد مستشاري اللجنة الأخلاقية في البيت الأبيض، وأحد منتقدي قرار الرئيس ترامب بالاحتفاظ بملكيته لإمبراطوريته العقارية خلال شغله لمنصب رئيس الولايات المتحدة، قال يوم الإثنين، إنه يشعر بالقلق تجاه الدعوى الجديدة التي رفعتها السيدة ميلانيا ترامب لأنها قد تهدف إلى التربّح من منصبها.

وعلّق بينتر قائلاً:“لم تكن هناك سيدة أولى في تاريخ الولايات المتحدة، قد أشارت إلى أنها تنوي جني الكثير من الأموال بسبب فرصة العمر كونها سيدة أولى“.

https://www.youtube.com/watch?v=TNftU7X0nRM

يُذكر أن بينتر أحد المشاركين في الدعوى القضائية التي تزعم أن علاقة الرئيس ترامب بشركته تنتهك نصًا دستوريًا يمنع الرئيس من الحصول على الأموال والهدايا من الحكومات الأجنبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com