أخبار

المخابرات التشيكية تحارب الإرهاب بـ"الطلاب"
تاريخ النشر: 07 فبراير 2017 9:57 GMT
تاريخ التحديث: 07 فبراير 2017 9:58 GMT

المخابرات التشيكية تحارب الإرهاب بـ"الطلاب"

المخابرات التشيكية تقرر فتح أبوابها أمام المهتمين بالانتماء لها للاطلاع على عملها واختيار الأفضل بينهم.

+A -A
المصدر: إلياس توما ــ إرم نيوز

قرر جهاز المخابرات التشيكي، فتح أبوابه لمدة أسبوع أمام الطلاب المهتمين بالانتماء إليه لاحقًا، للاطلاع على عمل الجهاز، وذلك ضمن خطته لقبول أعداد متزايدة من الكوادر، بعد تلقيه دعمًا ماليًا من الحكومة بسبب تنامي مخاطر الإرهاب .

وأوضح الناطق الصحفي باسم الجهاز، يان شوبيرت، أن ”الطلاب الذين يتم اختيارهم لإجراء دورة مدتها أسبوع، سيلامسون تقريبًا عمل الجهاز، وفي الوقت نفسه سيصبحون موضع متابعة واهتمام المختصين في الجهاز بقبول الكوادر الجديدة فيه“.

وأشار إلى أن ”مثل هذا الإجراء تقوم به أجهزة المخابرات الأجنبية لاختيار الكوادر المستقبلية الجيدة، المهتمة أيضًا بالعمل في الجهاز“.

وأضاف أن ”الطلاب سيحظون خلال الدورة الاطلاعية، بفرصة الاختيار من بين أربعة مواضيع أساسية، هي أمن المعلومات والقانون وتكنولوجيا المعلومات ومجال الارهاب، أما شرط القبول في هذه الدورة التي ستتم في أيار/ مايو المقبل فهو تمتع الطلاب بالجنسية التشيكية وخلو سجلاتهم العدلية من أي أحكام وكتابة موضوع عن المجال الذي يختارونه“.

إلى ذلك، قال رئيس الجهاز، ميخال كوديلكا، إن ”الجهاز ينبه مسبقًا إلى أنه لا يهتم بالناس الذين يبحثون عن المغامرات“، مشددًا على أن ”من يمضون أسبوعًا في مقر الجهاز، من المهتمين بالعمل به لاحقًا، لن يجربوا بالتأكيد بشكل عملي ما يقوم به الجهاز“.

وكان جهاز المخابرات التشيكي ”لجأ سابقًا إلى ما سمي بالطريقة النشطة في قبول الكوادر حين قام مثلًا بفتح ركن أو كشك خاص به في معارض فرص العمل“.

وقد أدت الحملات التي قام بها سابقا لاكتساب كوادر جديدة، إلى وصول آلاف الطلبات إليه غير أنه اختار القليل منهم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك