ترامب يشترط التزامه بالاتفاق النووي بتغيير سلوك إيران

ترامب يشترط التزامه بالاتفاق النووي بتغيير سلوك إيران

المصدر: إرم نيوز - واشنطن

اشترط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التزامه بالاتفاق النووي مع إيران في حال غيرت الأخيرة سلوكها العدائي في المنطقة، وأوقفت عملية تهريب المال والسلاح إلى الجماعات الموالية لها في كل مكان، فيما رفض الإجابة عن نية استخدام الخيار العسكري ضد طهران.

وقال ترامب في مقابلة مع ”فوكس نيوز“ إنه لا يعارض صراحة الاتفاق النووي لكن هذا الاتفاق لم ينفذ بشكل كامل، مجدداً وصفه للاتفاق النووي بأنه ”أسوأ صفقة أبرمتها الولايات المتحدة عن طريق التفاوض مع إيران.

وأضاف الرئيس الأمريكي إن على الإيرانيين تغيير سلوكهم ووقف عملية إرسال المال والسلاح لكل مكان، مبيناً أنه بصدد وضع عقوبات جديدة ضد طهران.

وردا على سؤال عما إذا كان يتوجه نحو إلغاء الاتفاق النووي، قال ترامب: ”سنرى ما سيحدث“، مضيفاً إن العقوبات الجديدة، بدأت للتو.

لم نتحدث عن الخيار العسكري ضد طهران

فيما يتعلق بخيار استخدام العمل العسكري ضد إيران، رفض ترامب الإجابة على هذا السؤال، مكتفياً بالقول: ”يجب أن نرى ما سيحدث، ونحن لن نتحدث عن العمل العسكري“.

يُشار إلى أن الأجواء عادت للتوتر مجددًا بين إيران والولايات المتحدة في أعقاب إجراء طهران تجربة صاروخية مؤخرا دفعت واشنطن إلى فرض عقوبات على شخصيات إيرانية، وردت إيران بإجراءات أخرى.

ودعا دونالد ترامب إيران إلى احترام الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن طهران تصر على عدم احترام واشنطن حتى بعد الإتفاق النووي، بل أصبحت أكثر جرأة بعد هذا الاتفاق.

وتابع ترامب القول: ”دعونا نكون معًا، وإذا قالت إيران إنها ستكون معنا فإنني ليس لدي مشكلة مع الاتفاق النووي“، وطالب في الوقت ذاته الزوارق العسكرية الإيرانية بعدم مضايقة السفن الحربية الأمريكية في الخليج.

وأضاف الرئيس الأمريكي: ”إن مضايقات القوات الإيرانية للسفن الأمريكية في الخليج شجع إيران على عدم احترام الولايات المتحدة“.

وفي سياق متصل، أفادت وزارة الدفاع الإيرانية، على موقعها الإلكتروني، أنها ستكشف عمّا سمته 5 إنجازات عسكرية جديدة في مجال الدفاع الجوي والبري.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أمس الأحد، أنه سيتم عرض خطوط إنتاج هذه الإنجازات بحضور وزير الدفاع، حسين دهقان.

وكان ترامب قال الجمعة الماضي، إن إيران تلعب بالنار، ولا تقدر كم كان الرئيس السابق باراك أوباما، لطيفاً معها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com