اتهمتها بتمويل العمليات في الضفة.. إسرائيل تدرس تغيير سياستها ضد حماس

اتهمتها بتمويل العمليات في الضفة.. إسرائيل تدرس تغيير سياستها ضد حماس

كشف مسؤول أمني إسرائيلي كبير، اليوم الثلاثاء، عن قيام إيران وحركة حماس في قطاع غزة، بتمويل العمليات التي ينفذها الفلسطينيون في الضفة الغربية، بالمال والسلاح، مؤكداً توجه المؤسسة الأمنية داخل إسرائيل لتغيير سياستها تجاه حماس في غزة.

ووجه المسؤول الإسرائيلي، أصابع الاتهام مباشرة، إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي في غزة، بوقوفهما خلف التحريض على تنفيذ العمليات ضد المستوطنين والجنود في الضفة الغربية، وفق ما نقلته القناة "12" العبرية.

وقال المسؤول الأمني الكبير، حسب وصف القناة: "لا يمكننا تجاهل حقيقة أن هناك عاملين رئيسيين وراء التحريض على الهجمات في الضفة الغربية، وهما الإيرانيون والمنظمات المسلحة في غزة بقيادة حماس".

وقال المسؤول الأمني أيضا، إن "الوضع الحالي يجبرنا على مراجعة سياستنا وأساليبنا في العمل تجاه حماس في غزة والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية".

وأضاف: "تزايد الهجمات ليس نتيجة التحريض فقط، بل ناتج أيضا عن تمويل حماس بالمال والسلاح للمسلحين في الضفة"، مشيرا إلى أن إسرائيل قامت هذا العام بإحباط خلايا تم تجنيدها وتمويلها من قطاع غزة.

وأوضح المسؤول، أن "المؤسسة الأمنية تفكر في تغيير أسلوبها، الذي يتمثل بفصل غزة عما يحدث في الضفة الغربية، بعد تكرار العمليات التي أوقعت عدداً من القتلى والجرحى بين المستوطنين منذ بداية العام الجاري".

ووفق القناة العبرية، "تشعر قيادة الجيش الإسرائيلي بالإحباط بعد هجوم اليوم في سلفيت الذي أدى إلى مقتل 3 مستوطنين وإصابة 3 بجروح متفاوتة".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com