محلل إسرائيلي يحذر نتنياهو من ”مفاجآت ترامب“ – إرم نيوز‬‎

محلل إسرائيلي يحذر نتنياهو من ”مفاجآت ترامب“

محلل إسرائيلي يحذر نتنياهو من ”مفاجآت ترامب“

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

حذر المحلل السياسي إيهود يعاري، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من الثمن الفادح الذي قد تدفعه إسرائيل جراء تأييدها المطلق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في حال شهدت الفترة المقبلة ما وصفها بـ“التقلبات السياسية“، وطالبه بالكف عن الظهور كدولة تابعة، ومفعمة بالسعادة إزاء ما اعتبره ”عرضا مسرحيا“ يؤديه ترامب داخل البيت الأبيض.

واستنكر يعاري، والذي يعد من أكبر المحللين السياسيين الإسرائيليين لقضايا الشرق الأوسط بالقناة الإسرائيلية الثانية، ما وصفه بـ“التصفيق“ الإسرائيلي أمام كل تغريده للرئيس الأمريكي على ”تويتر“ مطالبا بضرورة اتباع الحذر من الآن فصاعدا.

وذكر بأن إسرائيل في حاجة لتأييد ودعم الولايات المتحدة الأمريكية وللشراكة والصداقة العميقة معها، لكنه أشار إلى أن السير وراء ذلك بدون حذر قد يتسبب في مفاجآت مع ترامب ونوابه، وشدد على أهمية الحفاظ على مسافة محددة وعدم المقامرة على ترامب، وترك ظهر إسرائيل مكشوفا.

وتابع المحلل والإعلامي الإسرائيلي الشهير، أن نتنياهو في أزمته الحالية المرتبطة بالفساد، يريد أن يترك انطباعا من زيارته القادمة إلى واشنطن، بأن الحديث يجري عن صداقة شجاعة، وعن تقارب في الرؤى، لكنه دعاه لعدم الانجراف وإبداء حماسة مفرطة، والتحلي بضبط النفس، مع الامتناع عن التملق للرئيس الأمريكي.

ثمن فادح

وعلل المحلل الإسرائيلي ذلك بأن كل من سيبدو أمام العالم على أنه حليف أيديولوجي للرئيس ترامب، سوف تدفع بلاده ثمنا على كل موقف سيتخذه الأخير، منبها إلى أن السياسة تشهد تغيرات، وأنه لا ينبغي أن يرسخ نتنياهو صورة إسرائيل في الوعي الأمريكي على أنها الابنة المدللة لترامب، أو على أنها إحدى العازفات في جوقته التي لا تكف عن الثناء عليه.

وشدد يعاري على ضرورة الاحتفاظ بتعاطف الحزب الديمقراطي الأمريكي، وكذلك على تعاطف الجمهوريين ممن يعارضون سياسات ترامب، فضلا عن تعاطف الجاليات اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية.

ووجه المحلل الإسرائيلي رسالة لرئيس الوزراء الإسرائيلي، داعيا إياه للتسلح بحزمه من التحفظات المهذبة، وأن يقل قدر الإمكان من الكلام، ويتعامل وكأنه رجل أعمال، معترفا بأن هذا الأمر ليس باليسير، نظرا لطبيعة نتنياهو الذي يبحث عن مشاهد صاخبة، ويريد أن يعبر عن سعادته لذهاب الرئيس باراك أوباما.

إهانة الحلفاء

ونوه يعاري إلى أن ترامب ربما يقوم بمفاجآت سيئة، وأنه على نتنياهو الحديث مع صديقه اليميني المقرب، رئيس الوزراء الإسترالي مالكولم تورنبول، ليخبره كيف نهره ترامب بشدة خلال المكالمة الهاتفية الأولى بينهما، وإلى أي مدى أهانه وأغلق الهاتف في وجهه، وأردف أن ترامب تعامل بهذه الطريقة المهينة مع صديق مقرب كان قد عبر عن سعادته أيضا لرحيل أوباما.

ودعى الكاتب الإسرائيلي نتنياهو أيضا لاستغلال لقائه في لندن مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، الأحد المقبل، وحثه على الانصات إليها والاستماع لعدد من النصائح منها، بعد أن كانت قد إلتقت ترامب وجها لوجه الجمعة الماضي، ليعرف كيف خرجت بانطباعات حول آرائه الغريبة، كما عرض يعاري على نتنياهو ”تبادل وجهات النظر مع عاهل الأردن، الملك عبد الله الثاني، والذي واجه بدوره إهانات من جانب ترامب ”.

مفاجآت سيئة

وذهب يعاري إلى أن ترامب ”لا يؤمن بالفكر الصهيوني، وأنه حتى ولو كانت ابنته ايفانكا قد اعتنقت الديانة اليهودية، لكن أناسا حوله لا يتوقفون عن توجيه الانتقادات، ومنهم وزير الدفاع جيمس ماتيس، ووزير الخارجية ريكس تيلرسون، واللذان يعرفان العرب أكثر من معرفة إسرائيل لهم“.

وقال إن ترامب مازال متلعثما بشأن قضية نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وأضاف ”يبدو وأنه لن يحرك ساكنا بشأن البناء في المستوطنات، ويريد فحسب أن يبرم صفقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومن غير الواضح ما إذا كان سيرفض بقاء إيران في سوريا أم لا“.

ومضى قائلا أن الرئيس الأمريكي ”يريد من إسرائيل أن تبحث مع صهره غاريد كوشنير التوصل إلى صفقة مستحيلة مع الفلسطينيين“.

واختتم حديثه للقناة الإسرائيلية الثانية اليوم الخميس بالقول، إن ”آراء ترامب وغروره وافتقاره للخبرات، كل ذلك يمكن أن يعني أن مفاجآت سيئة في الطريق، وأنه على نتنياهو ألا يحاول أن يسمعه محاضرات، لأنه يكره الإنصات، وسوف يقاطعه في كل مرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com