توتر جديد بين برلين وأنقرة قبيل زيارة ميركل إلى تركيا – إرم نيوز‬‎

توتر جديد بين برلين وأنقرة قبيل زيارة ميركل إلى تركيا

توتر جديد بين برلين وأنقرة قبيل زيارة ميركل إلى تركيا

المصدر: أنقرة- إرم نيوز

تسبب رفض وزارة الدفاع الألمانية طلب تركيا بالوصول المباشر إلى الصور الملتقطة من قبل الطائرات الألمانية المرابطة في قاعدة ”إنجرليك“ جنوب البلاد بحالة من التوتر بين البلدين قبل زيارة مرتقبة للمستشارة الألمانية لأنقرة الجمعة.

وأعربت وزارة الدفاع الألمانية عن رفضها السماح للأتراك بالوصول المباشر للصور التي التقطت في كل من سوريا والعراق من قبل الطائرات الحربية الألمانية من طراز ”تورنادو“ المتواجدة في قاعدة ”إنجرليك“ الحساسة.

وجاء الطلب التركي بهدف الاستفادة من بيانات الطائرات الألمانية، في العمليات التي تقودها تركيا ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق.

وقالت صحف تركية محلية، اليوم الأربعاء، إن ”ألمانيا بررت عدم السماح لتركيا بالوصول المباشر إلى جميع الصور الملتقطة، خشية استخدامها ضد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني، المحظور في تركيا“.

ويأتي رفض وزارة الدفاع الألمانية، قبل يومين من زيارة ميركل إلى أنقرة، للقاء الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء التركي، بن علي يلدرم.

ومن أبرز القضايا التي يتضمنها جدول أعمال الزيارة، مناقشة التوتر الأخير في العلاقات الناجمة عن تقدم 40 عسكريًا تركيًا معظمهم من ذوي الرتب العليا، ممن عملوا في منشآت حلف شمال الأطلسي في ألمانيا، لكن تم وقفهم عن العمل بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا منتصف تموز/يوليو الماضي، بطلبات لجوء إلى ألمانيا.

وتوترت العلاقات بين الدولتَين الشريكتين في حلف شمال الأطلسي بسبب عدة قضايا، من بينها مزاعم تجسس دعاة أتراك في ألمانيا ومخاوف ألمانية بشأن حملة تركيا على المعارضين واتهامات تركية بأن برلين تأوي مسلحين من حزب العمال الكردستاني.

وأقالت تركيا في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، المئات من كبار أفراد الجيش العاملين في حلف شمال الأطلسي بأوروبا والولايات المتحدة بعد محاولة الانقلاب، واستدعي معظم هؤلاء إلى تركيا لكن بعضهم اختار ألا يعود خشية الانتقام منهم.

وشددت السلطات الألمانية التي كانت تحاول عدم إغضاب أنقرة، الشريك الأساسي لمنع تدفق اللاجئين إلى أوروبا، لهجتها في الأسابيع الأخيرة ضد أنقرة، وسط اتهامات بانتهاكات حقوق الإنسان، في ظل حالة الطوارئ التي تشهدها تركيا والتي تسببت باعتقال ونقل وفصل عشرات الآلاف من العسكريين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com