فرنسا وإسرائيل بصدد إطلاق قمر اصطناعي هو الأكثر تطورًا لمراقبة الأرض(فيديو) – إرم نيوز‬‎

فرنسا وإسرائيل بصدد إطلاق قمر اصطناعي هو الأكثر تطورًا لمراقبة الأرض(فيديو)

فرنسا وإسرائيل بصدد إطلاق قمر اصطناعي هو الأكثر تطورًا لمراقبة الأرض(فيديو)

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية النقاب عن قمر اصطناعي جديد مخصص للمراقبة الأرضية، يتم بناؤه حاليا بالتعاون مع فرنسا، مؤكدة أنه سيوفر للعالم خرائط وصورا دقيقة بشأن ظواهر التغير المناخي والتصحر، ويشكل نقلة نوعية في مجال مراقبة البيئة على مستوى العالم.

وبثت القناة الإسرائيلية الثانية اليوم الأربعاء، مشاهد فيديو حول قدرات القمر الجديد، والذي يحمل اسم ”فينوس“ ويفترض أن يتم وضعه في مداره الفضائي العام الجاري، على أن يتم إطلاقه الصيف المقبل من مركز ”غويانا“ الفضائي الفرنسي على ساحل المحيط الأطلسي.

وأشار تقرير القناة الإسرائيلية الثانية، إلى أن تمويل بناء القمر يجري بالتعاون بين إسرائيل وفرنسا، مضيفة أن الأوساط العلمية في العالم بأسره سيمكنها الاستفادة من خدماته، لافتة إلى أنه سيقبع في مداره الفضائي على ارتفاع 720 كيلومترا.

وظهر في مقطع الفيديو، عدد من خبراء الفضاء الإسرائيليين، من بينهم عوفير دورون، مدير مركز الفضاء التابع لشركة إسرائيل للصناعات الجوية والفضائية، والذي أشار إلى أن الميزات التي سيوفرها القمر الجديد لا توجد حاليا في أي قمر اصطناعي آخر حول العالم، وأنه سيكون قادر على تصوير كوكب الأرض بـ 12 لونا مختلفا وبدقة متناهية، مؤكدًا أن الأمر يسهم في اكتشاف تغييرات في غاية التعقيد.

الرصد الدقيق

وأكد التقرير المصور، نقلا عن آفي بلاسبيرغر، الذي يتولى رئاسة وكالة الفضاء الإسرائيلية منذ آيار/ مايو 2016، أن القمر الجديد سيمكنه توفير عمليات رصد دقيقة للغطاء النباتي حول العالم، وهو ما سيسهم في العثور على تطبيقات يمكنها معالجة مشاكل التصحر على سبيل المثال، كما أن كل مزارع سيكون بمقدوره الحصول على معلومات يومية عبر هذه التطبيقات حول ما ينبغي القيام به بشأن المحاصيل الزراعية.

ولم يتجاهل التقرير، وضع صناعة الفضاء الإسرائيلية برمتها، حيث أشار إلى انفجار قمر الاتصالات ”عاموس 6“ خلال عملية إطلاق تجريبي بقاعدة ”كاب كانافيرال“ بولاية فلوريدا، على متن صاروخ من طراز ”فالكون 9″، يتبع شركة ”سبيس إكس“ الأمريكية، في أيلول/ سبتمبر الماضي.

وبين التقرير أن هناك فارقا كبيرا بين سلسلة أقمار ”أفق“ العسكرية، التي يتم إطلاقها من المركز الفضائي التابع لقاعدة ”بالماحيم“ الإسرائيلية على ساحل البحر المتوسط، وأقمار الاتصالات من عائلة ”عاموس“ التي أطلقت من قواعد في كازاخستان أو الولايات المتحدة الأمريكية، وبين القمر الجديد ”فينوس“، مشيرا إلى أن إجراءات صارمة ستتبع خلال إطلاقه من القاعدة الفرنسية في ”غويانا“ على متن الصاروخ الفرنسي من طراز ”آريان“.

تقنيات متطورة

وطبقا لتقارير إسرائيلية، فإن القمر ”فينوس“ يعد نتاج تعاون وثيق بين وكالتي الفضاء الإسرائيلية والفرنسية، وأنه سيوفر خدمات علمية يستفيد منها العالم مستعينا بتكنولوجيات في غاية التطور، كما أنه يعتمد على منظومة توجيه كهربائية حديثة أنتجتها شركة ”رفائيل“ الإسرائيلية للقيام بعمليات صيانة للقمر في مداره الفضائي.

وتعمل شركة إسرائيل للصناعات الجوية والفضائية، على تطوير النظم التكنولوجية المختلفة للقمر ”فينوس“ فضلا عن محطة المراقبة الأرضية، فيما تعمل شركة ”رفائيل“ الإسرائيلية على تطوير نظام التوجيه والتحريك الكهربائي، ويقوم الجانب الفرنسي بتطوير كاميرات متطورة ونظم تنقيح الصور الخاصة بالقمر الاصطناعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com