”المتمردون الشيوعيون“ في الفلبين يعلنون إنهاء وقف إطلاق النار – إرم نيوز‬‎

”المتمردون الشيوعيون“ في الفلبين يعلنون إنهاء وقف إطلاق النار

”المتمردون الشيوعيون“ في الفلبين يعلنون إنهاء وقف إطلاق النار

المصدر: مانيلا - إرم نيوز

أعلن المتمردون الشيوعيون في الفلبين، اليوم الأربعاء، أنهم سينهون هدنة وقف إطلاق النار أحادية الجانب في البلاد، وذلك عقب اتهامهم الحكومة بالفشل في إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين، والتعدي على المناطق التي يسيطرون عليها.

وقال الجيش الشعبي الجديد، الذراع المسلحة للحزب الشيوعي إن ”وقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه في الـ 8 من آب/أغسطس العام الماضي، سينتهي في الـ 10 من شباط/فبراير الجاري“.

وكان المتمردون والحكومة الفلبينية أعلنا بشكل منفصل وقفًا لإطلاق النار في وقت تستأنف فيه محادثات السلام بينهما.

وكانت الجولة الأولى من مفاوضات السلام بين الطرفين في أوسلو في الـ 22 إلى الـ 29 من آب/أغسطس الماضي.

ورداً على إعلان المتمردين، قال وزير الدفاع ديلفين لورينزانا إن ”إدارة الدفاع الوطنية ستواصل تطبيق وقف إطلاق النار أحادي الجانب من طرف الحكومة، ما لم يقرر الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي خلاف ذلك“.

وأكد الوزير أن ”قوات الجيش لن تنفذ عمليات ضد المتمردين، وأنه سيحافظ على السلام والنظام“، مشدداً على أن ”الجيش الفلبيني لا يعترف بأي منطقة خاضعة لسيطرة جيش الشعب الجديد، ولن يسمح لعصابات المتمردين الشيوعيين بالتنقل مع أسلحتهم“.

من جانبه، أعرب مستشار السلام الرئاسي جيسوس دوريزا، عن استيائه من إعلان وقف إطلاق النار من قبل المتمردين، وقال إن ”هذا الإعلان يأتي بعد أن تم إحراز تقدم في محادثات السلام الشهر الماضي في روما، حيث وافق الجانبان على مناقشة وقف إطلاق النار من كلا الجانبين في وقت لاحق من الشهر الحالي“.

وأوضح مستشار السلام بأنه ”سيوصي رئيس الحكومة بالحفاظ على وقف إطلاق النار من جانب واحد“.

وكان الرئيس الفلبيني أعلن في وقت سابق، عن استعداد حكومته إجراء مباحثات سلام مع الجماعات المسلحة المسلمة والشيوعية في البلاد، عدا جماعة أبو سياف.

ويشن الجيش الشعبي الجديد، هجمات في الفلبين منذ 1969، أدت إلى مقتل آلاف الأشخاص، في حين أن محادثات بوساطة نرويجية، جرت بين الحكومة من جهة وممثلين عن الحزب وجناحه المسلح من جهة أخرى، توقفت منذ نيسان/إبريل 2013، بعد مطالبة ”المتمردين الشيوعيين“، بإطلاق سراح أشخاص تحتجزهم الحكومة، ورفضت الأخيرة ذلك.

ويسود اعتقاد لدى الأوساط الحكومية، بأن عدد عناصر الجيش الشعبي الجديد في الفلبين، يبلغ 4 آلاف و700 مسلح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com