أخبار

الإبراهيمي يبحث مع وزير خارجية إيران الوضع السوري
تاريخ النشر: 22 نوفمبر 2013 22:55 GMT
تاريخ التحديث: 22 نوفمبر 2013 22:55 GMT

الإبراهيمي يبحث مع وزير خارجية إيران الوضع السوري

الأمم المتحدة تأمل أن يعقد مؤتمر جنيف 2 في منتصف ديسمبر المقبل سعيا لإنهاء الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من عامين ونصف العام والذي أودى بحياة ما يربو على 100 ألف شخص.

+A -A

جنيف ـ قالت المتحدثة باسم المبعوث الدولي للأزمة السورية الأخضر الإبراهيمي إنه أجرى محادثات مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الجمعة بخصوص مؤتمر دولي مزمع يهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية في سوريا.

وقالت خولة مطر المتحدثة باسم الإبراهيمي في تصريحات من جنيف حيث اجتمع الإبراهيمي وظريف في مبنى الأمم المتحدة أنهما ناقشا الاستعدادات لعقد مؤتمر جنيف 2 بصفة عامة وليس مشاركة إيران على وجه التحديد.

وقال دبلوماسيون ومصدر في الوفد الروسي المشارك في المفاوضات مع إيران إن من المتوقع أن يلتقي وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مع الإبراهيمي في وقت لاحق الجمعة أو السبت.

وتوجه لافروف إلى جنيف الجمعة للمشاركة في المحادثات بين القوى الست الكبرى وإيران بخصوص الحد من برنامج طهران النووي.

وتريد روسيا حليفة الرئيس السوري بشار الأسد أن تشارك إيران في مؤتمر السلام ولكن الولايات المتحدة والسعودية والائتلاف الوطني السوري المعارض لا يؤيدون مشاركتها.

وتأمل الأمم المتحدة أن يعقد مؤتمر جنيف 2 – الذي تسعى موسكو وواشنطن لتنظيمه – في منتصف ديسمبر/ كانون الأول سعيا لإنهاء الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من عامين ونصف العام والذي أودى بحياة ما يربو على 100 ألف شخص.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة إن على الدول الغربية اقناع المعارضة السورية بالمشاركة في المحادثات مع حكومة الأسد.

ومن المقرر أن يجري الإبراهيمي محادثات ”ثلاثية“ مع نائبي وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف وجينادي جاتيلوف إلى جانب وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان في جنيف الاثنين.

ومن بين الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال قائمة المدعوين لمؤتمر جنيف 2 إلى جانب مشاركة المعارضة السورية.

ومن المتوقع أن يعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون موعد المؤتمر بعد ذلك ويرسل الدعوات.

ويهدف المؤتمر إلى البناء على اتفاق توصلت إليه القوى العالمية في جنيف في يونيو/ حزيران 2012 تحت رعاية الوسيط السابق كوفي عنان ويدعو إلى انتقال سياسي في سوريا لكنه ترك الباب مفتوحا أمام مسألة مشاركة الأسد بدور في العملية الانتقالية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك