دمار في غزة جراء القصف الإسرائيلي
دمار في غزة جراء القصف الإسرائيلي رويترز

الغارديان: قرار "العدل الدولية" يشير لاحتمالية الرقابة على ممارسات إسرائيل

رأت صحيفة "الغارديان" البريطانية، أن قرار محكمة العدل الدولية بإصدار "تدابير مؤقتة" في القضية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل على أساس اتفاقية الإبادة الجماعية، لم يفاجئ معظم مراقبي المحكمة.

وذكرت الصحيفة، في تقرير لها، أن قرار المحكمة قد يشير لاحتمالية وضع رقابة من قبل المحكمة على ممارسات إسرائيل في حربها داخل قطاع غزة.

و"التدابير المؤقتة" هي أوامر تصدرها المحكمة قبل حكمها النهائي في قضية ما، بهدف منع وقوع أضرار لا يمكن إصلاحها. وبموجبها تُلزم الدولة المدعى عليها بالامتناع عن اتخاذ إجراءات معينة حتى تصدر المحكمة الحكم النهائي.

وأوضحت الصحيفة أنه "رغم معظم الأدلة التي قدمتها جنوب أفريقيا على انتهاك إسرائيل الاتفاقية، إلا أن معظم القضاة لم يكونوا مستعدين لاتخاذ قرار مفاده بأن "القضية غير مقنعة".

وكان قاضيان فقط هما جوليا سيبوتيندي من أوغندا وأهارون باراك من إسرائيل، على استعداد لقبول الموقف الإسرائيلي.

ويقوم الموقف الإسرائيلي، وفقاً للصحيفة، على فكرة "استخدام حماس المكثف للدروع البشرية، والجهود التي تبذلها القوات الإسرائيلية لتخفيف الضرر، والانفصال بين التصريحات العدوانية التي صدرت عن السياسيين الإسرائيليين والأوامر الفعلية الصادرة عن الحكومة للجيش الإسرائيلي".

أخبار ذات صلة
"المواجهات" بين إسرائيل وفلسطين تحت قبة محكمة العدل

وأشارت الصحيفة إلى أن "قرار محكمة العدل الدولية لم يقدم تأييداً قوياً لتوصيف جنوب إفريقيا لسلوك إسرائيل؛ لأن معيار "معقولية الاتهامات" الذي تطبقه المحكمة متدن وغامض لإثبات الاتهامات الفعلية".

وصوّت القاضي الألماني يورغ نوتله، بأغلبية الأصوات، على أنه "لا توجد معقولية" بشأن تنفيذ الجيش الإسرائيلي للحملة العسكرية بنية الإبادة.

ولم تدعُ المحكمة إلى وقف إطلاق النار، رغم أن المحادثات الرامية إلى التفاوض على وقف مؤقت للقتال لإطلاق سراح مزيد من الرهائن، تحرز تقدماً.

و"عليه، يمكن اعتبار أن كافة تدابير المحكمة هي بمثابة مطالبات عامة لإسرائيل بعدم انتهاك أحكام اتفاقية الإبادة الجماعية، غير أن الأمر الصادر عن المحكمة قد يعقّد الأمور المتعلقة بإسرائيل، ما قد يؤدي لإعادة النظر في نهجها إزاء الحرب"، بحسب الصحيفة.

وتختم الصحيفة بالقول: "إضافة إلى ذلك، فإن الأمر الذي أصدرته المحكمة بأن تقدم إسرائيل في غضون شهر تقريراً عن كافة التدابير المتخذة لتنفيذ أمرها، يخلق مزيداً من الضغط السياسي على إسرائيل وحلفائها، ويضع احتمالاً لفرض رقابة من قبل المحكمة على ممارسات إسرائيل في الحرب".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com