نواب أوروبيون يطالبون بإلحاق بند عن حقوق الإنسان بالاتفاق النووي الإيراني  – إرم نيوز‬‎

نواب أوروبيون يطالبون بإلحاق بند عن حقوق الإنسان بالاتفاق النووي الإيراني 

نواب أوروبيون يطالبون بإلحاق بند عن حقوق الإنسان بالاتفاق النووي الإيراني 

المصدر: بروكسل - إرم نيوز

طالب نواب أوروبيون اليوم الثلاثاء، بإلحاق بند يتعلق بحقوق الإنسان في إيران بالاتفاق النووي الموقع مع طهران منتصف عام 2015.

جاء ذلك خلال ندوة احتضنها البرلمان الأوروبي بمقره في بروكسل، تحت عنوان ”واقع حقوق الإنسان في إيران بعد الاتفاق النووي“، بمشاركة عدد من أعضاء البرلمان، بالإضافة إلى بعض السياسيين الأوروبيين.

وانتقد عدد من نواب البرلمان الحالة الحقوقية في إيران، ومن بينهم إيلينا فالنسيانو من إسبانيا، وباربرا لوشبهلر من ألمانيا، مطالبين بإلحاق بند في الاتفاق النووي حول حقوق الإنسان بطهران.

و قال رئيس لجنة علاقات البرلمان الأوروبي مع إيران جانوزو ليفاندوفسكي، على هامش الندوة، : ”إن حقوق الانسان في ايران لا تزال على أجندة علاقاتنا معها ولم نتغاض عنها، باعتبار أننا ندرك جيدا تنامي عدد أحكام الإعدام المنفذة، وهذا الأمر لا يزال محل خلاف كبير بيننا“.

وأضاف المسؤول الأوروبي :“أن العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران بعد الاتفاق، تأخذ بلاشك بعين الاعتبار كل ما نسجله من تجاوزات في حقوق الإنسان الايراني، لكن الخلاف يظل طبيعيا كباقي علاقاتنا بباقي الدول الأخرى.

وتحتل إيران مراتب متقدمة في عدد حالات الإعدام في العالم؛ الأمر الذي يلقى انتقادات شديدة من منظمات حقوقية دولية.

وتحدث نواب في مداخلاتهم عن لائحة قدموها للممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني، بوصفها منسقة عمل اللجنة المشتركة لمتابعة تنفيذ خطة العمل المشترك حول الاتفاق النووي الإيراني، تضم أسماء سجناء إيرانيين، إلا أنهم لم يحصلوا على رد منها إلى اليوم.

بدوره أعرب كريم لحيجي رئيس الرابطة الإيرانية للدفاع عن حقوق الإنسان (غير حكومية)، خلال مشاركته بالندوة، عن أمله في اهتمام الاتحاد الأوروبي خلال العلاقة مع إيران بالجانب الإنساني، وأن يتم الاستجابة للمطالب المنادية بمراجعة الاتفاق النووي بناء على الملاحظات بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.

ودعا الاتحاد الأوروبي لتحمل مسؤوليته الإنسانية تجاه ما يتم تسجيله من تجاوزات حقوقية من قبل النظام الإيراني.

وفي 14 يوليو/تموز 2015، توصلت إيران إلى اتفاق نووي شامل مع مجموعة القوى الدولية ”5+1“ (الصين وروسيا وأمريكا وفرنسا وبريطانيا إضافة إلى ألمانيا)، يقضي بتقليص قدرات برنامج طهران النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها، ودخل حيز التطبيق في يناير/كانون ثان 2016.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com