ثغرة أمنية في يوروستار تهدد أمن بريطانيا القومي – إرم نيوز‬‎

ثغرة أمنية في يوروستار تهدد أمن بريطانيا القومي

ثغرة أمنية في يوروستار تهدد أمن بريطانيا القومي

المصدر: رموز النخال- إرم نيوز

أثارت بلاغات عن ثغرة أمنية داخل خدمة قطارات النقل السريع يوروستار والتي تشبك مدن القارة الأوربية بعضها ببعض، مخاوف بريطانيا من تسلل إرهابيين لأراضيها.

وتسمح الثغرة لأي شخص عبور بريطانيا دون إظهار الهوية الشخصية.

وبحسب إفادات شهود عيان لصحيفة ديلي ميل البريطانية فإن المشكلة تبدأ عند اقتطاع تذكرة في المدينة البلجيكية بروكسل والسفر إلى مدينة ليل شمال فرنسيا دون فحص للهوية الشخصية، ومن ثم ببساطة البقاء على النقل للسفر للمملكة المتحدة.

وتقول الصحيفة البريطانية :“إن هذا الاحتيال نتيجة اتفاقية  شنغن  التي وُقعت بين 26 دولة أوروبية، وأُلغي على إثرها عبور حدود الدول المُوقعة باستخدام جواز السفر، وعلى الرغم من عدم توقيع بريطانيا للاتفاقية فتعد فرنسا وبلجيكا من ضمن الدول الموقعة“.

وذكرت ديلي ميل أن الصحفي يتمتع بالسفر بين بروكسل ولندن دون أن يُظهر الهوية الشخصية، وعن طريق شراء بطاقة مرور شهري بمبلغ لا يتعدى 4 دولارات أمريكية فقط، وهذا النظام المعمول به بات يُشكل الإحتمال المرعب من أن مهربي البشر قد يستخدموه لشراء تذاكر للإرهابيين والمحتالين.

وقال أحد الركاب للصحيفة ”في أكثر من 200 رحلة على يوروستار إلى لندن طلب مني إظهار جواز سفري نحو خمسة مرات فقط“.

بدوره حذّر النائب عن حزب الديمقراطيين الأحرار البريطاني جون بيو من هذه الثغرة واعتبرها نقطة ضعف تهدد الأمن القومي البريطاني.

من جانبها عقّبت شركة يوروستار في بيان أن الأمن يتواجد في كل بلد تصله خدمة قطاراتها ويتم التأكد من الركاب.

ورغم ذلك أكد المبُلغين عن التجاوزات أن نظام الأمن يتخلي عن الفحص الأمني في وقت ذروة السفر.

وكانت تقارير أظهرت وجود ثغرة أمنية في مدينة ليل على نطاق واسع العام 2011، ورُغم ذلك أصرت ويوروستار ووكالة الحدود البريطانية على أنها كانت مغلقة.

وافتتح مؤخراً مركز رسمي للاجئين في باريس مع تدفق مئات المهاجرين المتوجهين إلى المملكة المتحدة للوصول في العاصمة الفرنسية، حيث أكد رئيسه بلدية باريس آن هيدالغو استيعاب المركز 400 امرأة مع الأطفال، وعدد محدود من الأزواج، وجاء ذلك في وقت باكر من قرار إيوائهم لانخفاض درجات الحرارة إلى التجمد.

فضلاُ عن استيعاب لاجئين من أفغانستان وسوريا ،كما أعلن مركز إيواء إيفري الفرنسي احتضانه 50 فرداً من غجر روما ومعظمهم من مواطني الاتحاد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com