الرئيس بارو يعود إلى غامبيا الثلاثاء.. ولا صفقة مع جامي – إرم نيوز‬‎

الرئيس بارو يعود إلى غامبيا الثلاثاء.. ولا صفقة مع جامي

الرئيس بارو يعود إلى غامبيا الثلاثاء.. ولا صفقة مع جامي

المصدر: وكالات – إرم نيوز

يعود رئيس غامبيا أداما بارو إلى بلاده غدا الثلاثاء، بعدما قامت قوات غرب إفريقيا بتأمين البلاد ، حسبما قال المتحدث باسم بارو اليوم الإثنين.

وقال حليفا صلاح المتحدث باسم بارو، إن بارو سيعود إلى العاصمة بانجول، من السنغال المجاورة، التي لجأ إليها لأسباب أمنية، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وتابع صلاح أن بارو عين فاتوماتا تامباجيانج في منصب نائب الرئيس، لتكون بذلك أول تعيين لبارو منذ توليه مهام منصبه في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري.

يذكر أن تامباجيانج ناشطة بارزة مؤيدة للديمقراطية كانت القوة الدافعة وراء تشكيل ائتلاف من أحزاب المعارضة احتشد خلف بارو خلال الانتخابات الرئاسية في أول كانون الأول/ديسمبر.

وتأتي عودة بارو بعد مغادرة جامع إلى غينيا الاستوائية أمس الأول السبت، بعد أسابيع من الضغوط التي مارسها عليه زعماء غرب إفريقيا لدفعه للتنحي.

وصرح عضو من ائتلاف أداما بارو اليوم بأنه لم يتم منح الرئيس جامع الحصانة من المحاكمة.

وقال ماي فاتي وهو أحد الأعضاء التنفيذيين بالائتلاف، إن بارو رفض مقترحا من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) لتحصين جامي من الملاحقة القضائية.

وأكد وزير خارجية السنغال مانكور ناديا عدم التفاوض على صفقة مع جامع، الذي حكم الدولة الصغيرة الواقعة في غرب أفريقيا طوال 22 عاما بقبضة من حديد.

ويواجه جامي اتهاما من قبل الائتلاف بسرقة نحو 12 مليون دولار من خزائن الدولة خلال المواجهة التي تلت خسارته في الانتخابات.

ويتهم كثيرون أيضا حكومة جامع بالفساد وانتهاك حقوق الإنسان وتنفيذ حملة إجراءات صارمة مستمرة على المعارضة.

وأكد بارو أنه يخطط لتشكيل لجنة للتحقيق في مخالفات ربما يكون قد ارتكبها جامع الذي قضى أسابيع محاولا قلب نتيجة الانتخابات الرئاسية.

وعادت الحشود من مواطني غامبيا إلى بلادهم من السنغال المجاورة اليوم بعد ساعات من تأمين قوات (إيكواس) العاصمة بانغول والسيطرة على مقر الحكومة.

ونقلت عشرات الحافلات مواطني غامبيا عبر الحدود بينما ازدحمت نقاط التفتيش بهؤلاء الذين ينتظرون للعبور على أقدامهم أو على دراجاتهم أو بسياراتهم .

وفر نحو 45 ألف من مواطني غامبيا إلى السنغال منذ الانتخابات، بحسب اللجنة العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com