قادة إسرائيل.. تاريخ من الفساد يهوي بالسياسيّين من القمة (تقرير إرم) – إرم نيوز‬‎

قادة إسرائيل.. تاريخ من الفساد يهوي بالسياسيّين من القمة (تقرير إرم)

رئيس الدولة العبرية لسبع سنوات موشيه كتساب لم تكن يده مُطلقة في أموال الدولة ليمارس الفساد المالي

المصدر: عبدالرحمن المقري- إرم نيوز

أعاد فتح التحقيق في اتهامات تلاحق رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو  وزوجته سارة، إلى الأذهان تاريخا من الفساد عاث فيه أسلافه من قادة إسرائيل، فزعيم حزب الليكود ليس أول مسؤول إسرائيلي رفيع، يخضع للتحقيق بشأن “شبهات فساد”، فهو حلقة في سلسلة طويلة من فساد قادة الدولة العبرية.

رئيس هذا الكيان واثنان من رؤساء حكوماته تلطخوا بالفساد، ولم يفلتوا من العقاب، وكان قاصمة الظهر في مستقبلهم السياسي.

إيهود أولمرت

سلف نتنياهو المباشر إيهود أولمرت الذي غادر السلطة عام 2009 أدين بتلقي الرشوة خلال رئاسته لبلدية القدس، وحكم عليه منتصف شهر فبراير الماضي بالسجن قرابة عامين ليكون أول رئيس وزراء إسرائيلي يقبع في السجن.

أرئيل شارون

ولم تكن أيام رئيس الوزراء الأسبق الراحل أرئيل شارون أكثر نزاهة، حيث حققت معه الشرطة عام 1999 بتهمة الحصول على رشاوى لمساعدة رجل أعمال إسرائيلي في قضية عرفت -حينها- باسم “قضية الجزر اليونانية”.

وإن كانت المحكمة برأت شارون لاحقا فقد حكمت على ابنه “عُمري”، الذي كان عضوًا في الكنيست الإسرائيلي بالسجن 9 أشهر عام 2006.

موشيه كتساب

رئيس الدولة العبرية لسبع سنوات موشيه كتساب لم تكن يده مُطلقة في أموال الدولة ليمارس الفساد المالي لكن فساده الأخلاقي قاده للإدانة بتهمة الاغتصاب والتحرش الجنسي بموظفات عملن معه، وحكم عليه بالسجن 7 سنوات عام 2011، ولم يفرج عنه سوى الشهر الماضي ليدخل التاريخ كأول رئيس إسرائيلي يقضي حكمًا بالسجن.

إذاكانت هذه السوابق التاريخية لقادة إسرائيل التي هوت بهم بعد صعود، فهل يكون حظ نتنياهو أوفر من سابقيه فتكتب له فرصة أخرى لمواصلة مشواره السياسي؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com