للمرة الثالثة.. البلوش السنة في إيران يتظاهرون للمطالبة بمنح الجنسية لأطفالهم (صور)

للمرة الثالثة.. البلوش السنة في إيران يتظاهرون للمطالبة بمنح الجنسية لأطفالهم (صور)

المصدر: طهران - إرم نيوز

تظاهر المئات من أبناء القومية البلوشية السنية في إيران، اليوم السبت، للمرة الثالثة أمام مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) للمطالبة بإصدار وثائق رسمية (الجنسية) إلى أبنائهم، وفق ما ذكرت وكالة أنباء ”إيلنا“ الإصلاحية الإيرانية.

وقالت الوكالة في تقرير لها، إن ”المئات من أبناء القومية البلوشية وصلوا الأربعاء الماضي إلى العاصمة طهران قادمين من إقليم سيستان وبلوشستان جنوب شرق البلاد، للتظاهر أمام البرلمان لإصدار الجنسية لأبنائهم“، مضيفة أن ”العوائل جلبت معهم أبناءهم وتجمعوا أمام البرلمان“.

وقالت ”زهراء صيادي“، الناشطة في مجال حقوق الطفل، للوكالة، إن ”المئات من الأطفال البلوش ليس لديهم أوراق ثبوتية (الجنسية) رغم مطالباتهم التي مرت عليها أكثر من خمس سنوات“، مشيرة إلى أن ”هؤلاء سيحرمون من دخول المدارس في حال لم يتم إصدار الجنسية لهم“.

وطالبت الناشطة صيادي، الحكومة الإيرانية باحترام اتفاقية حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة، التي وقعت عليها طهران في 20 تشرين الثاني / نوفمبر 1989، مشددة على أن ”المطالبة بإصدار الجنسية مطلب قانوني وإنساني“.

 وتشير التقديرات إلى أن نسبة البلوش في إيران 2% من مجموع سكانها البالغ عددهم 87 مليونا وغالبيتهم ينتمون للمذهب السني، بحسب إحصائيات رسمية.

وتعاني الأقليات العرقية في إيران من الاضطهاد والتهميش بحسب تقارير لمنظمات دولية حقوقية، ويشكو أبناء السنة في إيران من الاضطهاد والمضايقات من قبل النظام وأجهزته الأمنية.

وتعتبر نسبة الأمية في المحافظات الإيرانية الجنوبية من أعلى النسب في إيران، فمحافظة سيستان وبلوشستان ذات الأكثرية البلوشية السنية، تتصدر القائمة، تليها محافظة الأحواز ذات الأكثرية العربية، ثمّ أذربيجان الغربية وأذربيجان الشرقية اللتان تحتضنان أغلبية كردية وتركية،  فيما تحتلّ المدن على حدود العراق ذات الأكثرية العربية، ومنها محافظة الأحواز، المرتبةَ الأولى من حيث عدد الأطفال المحرومين من التعليم، ففي الأحواز وحدها 90 ألف طفل تحت سن الـ18 حرموا من التعليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com