الاستخبارات الأمريكية: بوتين أمر شخصيًا بـ“القرصنة“ لدعم ترامب

الاستخبارات الأمريكية: بوتين أمر شخصيًا بـ“القرصنة“ لدعم ترامب

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

قالت الاستخبارات الأمريكية الجمعة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمر شخصيًا بالتأثير على الانتخابات الأمريكية عن طريق اختراقات إلكترونية لا سيما تلك التي استهدفت أجهزة الديمقراطيين.

وأضافت الاستخبارات في تقرير أصدرته بشأن الاختراقات الروسية، أن بوتين سعى لدعم الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، في حملته الانتخابية، للتغلب على غريمته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وأكدت أن بوتين ”أصدر أوامره“ لمحاولة التأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لتقويض الثقة في العملية الديمقراطية والإضرار بمرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون.

وقال تقرير الاستخبارات الأمريكية، إن روسيا هدفت من خلال حملتها الإلكترونية إلى تشويه صورة كلينتون، وعقد مقارنات لمصلحة ترامب.

وكان تقرير لموقع nouvelordremondial قال إنه من المتوقع أن يلتقي الجمعة، الرئيس المنتخب للولايات المتحدة في نيويورك بنخبة المخابرات الأمريكية، ومن بينها مدير الاستخبارات الوطنية، ومدير وكالة المخابرات المركزية، ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، لكي يشرحوا للرئيس دونالد ترامب كيف توصلوا إلى الاستنتاج الذي مفاده “أن أشخاصا يُشغلون مناصب سامية في الكرملين، ومن بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه، سمحوا بقرصنة رسائل البريد “.

وفي وقت سابق كشفت وسائل إعلام أمريكية، عن رصد مكالمات إجريت بين مسؤولين روس، تؤكد احتفالهم بفوز ترامب، ما يدعم فرضية اشتراكهم في عمليات القرصنة.

وعلى صعيد متصل، طالب الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب في تغريدة من على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ، الكونغرس الأمريكي بالتحقيق في تسريب التقرير الاستخباري إلى وسائل الإعلام الأمريكية قبل أن يطلع هو عليه.

وبرغم أنها لم تنشر تفاصيل التقرير سوى الجمعة، قالت شبكة ”ان بي سي“ الأمريكية إنها حصلت على التقرير الأمني أول أمس الخميس، بينما لم يطلع عليه الرئيس المنتخب سوى صباح الجمعة بتوقيت الساحل الشرقي للبلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com