الجيش الغامبي يعلن دعمه للرئيس الخاسر في الانتخابات يحيى جامي

الجيش الغامبي يعلن دعمه للرئيس الخاسر في الانتخابات يحيى جامي
FILE - In this Saturday, Sept. 23, 2006 file photo Gambian President Yahya Jammeh speaks during a press conference following his reelection in Banjul, Gambia. Gambia's president once claimed to have developed a cure for AIDS that involved an herbal body rub and bananas. His administration rounded up nearly 1,000 people last year in a witch hunt. And now he may soon have a new title in this tiny West African nation: His majesty. (AP Photo/Rebecca Blackwell, file)

المصدر: المختار محمد يحيى – إرم نيوز

أعلن الجيش الغامبي اليوم الخميس، دعمه ومساندته للرئيس المنتهية ولايته يحيى جامي، والذي تلقى هزيمة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وقال قائد أركان الجيش الغامبي الجنرال عثمان بانجي في بيان صادر عنه، ونشرته عدة وسائل إعلام غامبية، ”إنه والقوات المسلحة الغامبية يؤكدان على ولائهما ودعمهما اللا محدودين“ للرئيس يحيى جامي.

ويأتي بيان الدعم والمساندة من الجيش الغامبي، بعد أيام من تصريح أدلى به الرئيس جامي بمناسبة حلول العام الجديد اعتبر فيه تلويح المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا بالتدخل في غامبيا ”بمثابة إعلان حرب“ مضيفا أن الغامبيين مستعدون للدفاع عن أنفسهم.

وكانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا قد دعت جامي إلى تسليم السلطة في التاسع عشر من كانون الثاني/يناير 2017 للمرشح الفائز آدما بارو.

وحصد المرشح المعارض، للانتخابات الرئاسية الغامبية، أداما بارو بالعاصمة وحدها 263,515 صوتا، أي ما نسبته 54.25%، متجاوزا جامي الذي حصل على 212,099 صوت، ما نسبته 38.9%.

وقد أعلنت سبعة أحزاب معارضة في غامبيا دعمها للمرشح الرئاسي أدما بارو، منافساً رئيساً للرئيس يحيى جامي، في الانتخابات التي جرت في الأول من كانون الأول /ديسمبر الماضي.

وأصبح رجل الأعمال بارو (51 عاماً) زعيم ”الحزب الديموقراطي المتحد“، أكبر حزب معارض في البلاد، في أيلول/ سبتمبر من العام المنصرم، خلفاً لأوساينو داربوي الذي حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات في تموز /يوليو العام الماضي، بعد تظاهرات طالبت بإصلاح النظام الانتخابي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com