6 أغسطس

ما المحطات الأبرز في تاريخ محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية؟

ما المحطات الأبرز في تاريخ محادثات...

وزير الخارجية الأمريكي قاد المحاولة الأخيرة للتوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين.

 قاد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، المحاولة الأخيرة للتوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين، حيث عرض اليوم الأربعاء، معايير لحل الدولتين لإنهاء الصراع.

وقبل أسايبع، دافع كيري عن قرار الولايات المتحدة السماح بصدور قرار لمجلس الأمن الدولي، يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة، قائلاً، إن الهدف من ذلك كان الحفاظ على إمكانية تنفيذ حل الدولتين.

وفيما يلي الجدول الزمني للجهود السابقة في المفاوضات:

تشرين الأول/ أكتوبر : 1991 شاركت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي السابق في رعاية مؤتمر السلام في مدريد، وجرى توجيه الدعوة إلى إسرائيل ومصر والأردن وسورية ولبنان، وتمت دعوة الفلسطينيين في إطار الوفد الأردني.

أيلول/ سبتمبر: 1993 وقع رئيس الوزراء الاسرائيلي الراحل إسحاق رابين ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية الراحل ياسر عرفات على اتفاق أوسلو المؤقت، وينص الاتفاق على انسحاب اسرائيل من الضفة الغربية وقطاع غزة على مراحل، وتشكيل هيئة حكم ذاتي فلسطينية مؤقتة ( السلطة الفلسطينية) لفترة انتقالية مدتها خمس سنوات، تفضي إلى تسوية دائمة.

تموز/ يوليو: 2000 دعا الرئيس الأمريكي الاسبق بيل كلينتون عرفات ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك حينذاك إلى مؤتمر في كامب ديفيد بولاية ماريلاند، لبحث قضايا الوضع النهائي، ولا يزال التوصل لاتفاق نهائي صعب المنال.

أيلول/ سبتمبر: 2000 دفع بطء تنفيذ اتفاقات أوسلو إلى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

كانون الثاني/ يناير: 2001 ، على الرغم من دورة العنف المتبادل، التقى الإسرائيليون والفلسطينيون في طابا المصرية، في محاولة أخيرة للتوصل إلى اتفاق، لكن المحاولات باءت بالفشل.

تشرين الثاني/ نوفمبر: 2007 جرى إطلاق المحادثات بين رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس في انابوليس بولاية ميريلاند، وتم تحديد مهلة نهائية مدتها عام للتوصل الى اتفاق.

وقال أولمرت وعباس فيما بعد إنهما اقتربا من التوصل الى اتفاق، ولكن المحادثات توقفت حيث واجه أولمرت اتهامات بالفساد، مما اضطره إلى الاستقالة واعلان انتخابات مبكرة في كانون الثاني/ يناير 2009.

تجميد مؤقت

ووصل بنيامين نتنياهو إلى السلطة، ودفعت الهجمات الصاروخية من غزة والهجوم الانتقامي واسع النطاق في القطاع إلى تعزيز موقف المتشددين في الانتخابات.

أيار/ مايو: 2010، بعد أكثر من عام بعد تولي نتنياهو منصبه، بدأ تجميد الاستيطان مدة 10 أشهر، ووافق الفلسطينيون على إجراء ”محادثات غير مباشرة“ برعاية المبعوث الامريكي جورج ميتشل، واستمرت هذه المفاوضات غير المباشرة أربعة أشهر.

أيلول/ سبتمبر: 2010، تحدث نتنياهو وعباس مباشرة للمرة الاولى منذ نحو عامين، في قمتين في واشنطن وشرم الشيخ المصرية، وانهارت المحادثات عندما انتهى تجميد الاستيطان الذي أعلنه نتنياهو يوم 25 أيلول/ سبتمبر، وأثبت أنه غير راغب وغير قادر على تمديده.

جولات الأردن

كانون الثاني/ يناير: 2012 عقد إسحق مولخو مبعوث نتنياهو وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات خمس جولات من ”المحادثات الاستكشافية“ في عمان، بالأردن، وكانت المناقشات بمثابة محاولة لإيجاد أرضية مشتركة من أجل إحياء محادثات السلام، وباءت المناقشات بالفشل.

تموز/ يوليو: 2013 أعلن كيري في عمان أن الجانبين توصلا إلى اتفاق يشكل أساسا لاستئناف أول مفاوضات مباشرة منذ ثلاثة أعوام تقريبا.

نيسان/ أبريل: 2014 انهارت محادثات السلام قبل أيام من انتهاء المهلة المحددة لها ومدتها 9 أشهر، للوصول إلى اتفاق مؤقت على الرغم من الوساطة المكثفة التي قام بها كيري خلال الشهور التسعة.

وتضمنت الأسباب غضب الفلسطينيين إزاء التوسع المستمر للمستوطنات الإسرائيلية والغضب الإسرائيلي بشأن قرار عباس بتشكيل حكومة وحدة وطنية مع حماس.

محاولات أخرى

في الفترة بين 8 تموز/ يوليو – 26 آب/ أغسطس من عام2014، اشتبكت القوات الفلسطينية في غزة والجنود الإسرائيليون على مدار 50 يوما.

30 كانون الأول/ ديسمبر عام 2014 : صوت مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار فلسطيني يدعو إلى وضع حد للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في غضون ثلاث سنوات.

شباط/ فبراير: 2016، قدمت فرنسا لإسرائيل مبادرة لإحياء محادثات السلام، وتخطط لاحقا لعقد مؤتمر للسلام في الشرق الاوسط في كانون الثاني/ يناير2017.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com