هل أطاحت فضيحة جنسية بالناطق الجديد باسم البيت الأبيض؟

هل أطاحت فضيحة جنسية بالناطق الجديد باسم البيت الأبيض؟

المصدر: حنين الوعري - إرم نيوز

كشفت مصادر داخل إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، أن السبب الحقيقي وراء اعتذار جيسون ميلر عن توليه منصب الناطق الجديد باسم البيت الأبيض، هو شبهات بفضيحة جنسية تدور حوله.

وكان جيسون ميلر، اعتذر قبل يومين عن توليه هذا المنصب، بعد اختيار ترامب له، عازيًا قراره إلى أنه ”يفضل إمضاء وقت أكثر مع عائلته“.

وأشار ميلر حينها إلى أنه ينتظر ولادة زوجته لابنتهما الثانية في كانون الثاني/ يناير المقبل، معتبرًا أن ”هذا ليس الوقت المناسب للبدء بعمل جديد“، وفقًا لصحيفة ”نيوز. كوم“ الأسترالية.

لكن موظفة بارزة من فريق ترامب تدعى جي ديل جادو، نشرت سلسلة تغريدات على ”تويتر“ سرعان ما تم حذفها تشير إلى أن ميلر ”متورط في فضيحة جنسية“.

وكتبت ديل جادو: ”مبروك للوالد الجديد لتعيينه مدير شؤون الاتصال في البيت الأبيض.. عندما يتوجب على أحدهم تقديم استقالته بكرامته ويمتنع عن ذلك يصبح الأمر مثيرًا للريبة“.

وردت ديل جادو على أحد التعليقات قائلة إن ميلر ”كان بحاجة للاستقالة في الأمس“، واصفة إياه بـ“نسخة 2016 من جون إدواردز“ عضو الحزب الديمقراطي الذي اشتهر بإنكاره عام 2007 أنه على علاقة غير شرعية، إلا أنه أقر في عام 2010 بأنه والد طفل عشيقته.

وبعد أن حذفت ديل جادو هذه التغريدات المثيرة، ألغت حسابها على تويتر.

يذكر أن العلاقة بين ديل جادو وميلر، شابها بعض التوتر في وقت سابق من هذا العام، عندما كشف الأخير عن أنهما زارا معًا ناديًا للتعري في ”لاس فيغاس“ قبل يوم من المناظرة الرئاسية الأخيرة. وعمل ميلر كأحد المتحدثين الرئيسيين في فريق ترامب الانتقالي.

في حين سلّم ميلر جميع مسؤولياته لمساعد ترامب الذي عين متحدثًا رسميًا باسم البيت الأبيض شون سبايسر، والذي سيعمل مديرًا للاتصالات أيضًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com