امرأة وصبي يفجران نفسيهما بقوات الأمن خلال حملة في بنغلادش

امرأة وصبي يفجران نفسيهما بقوات الأمن خلال حملة في بنغلادش

المصدر: دكا - إرم نيوز

ذكر مسؤولون أن امرأة وصبيًا فجرا نفسيهما بعدما داهمت قوات الأمن في بنغلادش مخبئًا لجماعة إسلامية محظورة في العاصمة دكا اليوم السبت.

وقال وزير الداخلية أسد الزمان خان إن الاثنين فجرا نفسيهما في الطابق الأرضي من مبنى مؤلفًا من ثلاثة طوابق في ضاحية أشكونا بدكا حيث كانا يختبئان منذ نحو 5 أشهر.

وأضاف الوزير، الذي كان في الموقع، خلال الغارة على جماعة المجاهدين بنغلادش المحظورة، أن قوات الأمن وجدت عددًا من القنابل اليدوية التي لم تنفجر في الموقع.

وقالت الشرطة إن امرأتين أخريين استسلمتا إلى جانب أبنائهما بعد ساعات من تطويق أفراد من وكالة مكافحة الإرهاب المبنى.

وقال منير الإسلام رئيس وحدة مكافحة الإرهاب، إن طفلا أصيب بجروح ناتجة عن شظايا عندما قتلت المرأة نفسها ونقل إلى المستشفى.

وأضاف أن الامرأتين اللتان استسلمتا للشرطة هما زوجات اثنين يشتبه بانتمائهما إلى الجماعة المحظورة ، قتل أحدهما في غارة مماثلة في أيلول/سبتمبر بينما لايزال الاخر هاربًا.

وقال إنهما كان يعملان سرًّا لدى جماعة المجاهدين.

جدير بالذكر أن الجماعة المسلحة التي حظرت في عام 2005، يلقى عليها باللائمة في هجوم الأول من تموز/يوليو على مطعم في داكا، الذي قتل فيه 20 مدنيًا،أغلبهم من الأجانب.

وقتل أيضًا اثنان من عناصر الامن و6 مسلحين في حادث تموز/يوليو عندما اقتحمت قوات القوات الكوماندوز العسكرية مطعم “ هولي أرتيسان بيكري “ في منطقة غولشان الدبلوماسية بدكا لإنقاذ الرهائن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com