الولايات المتحدة تحتجز مدونًا سنغافوريًا أثار جدلًا في بلاده‎

الولايات المتحدة تحتجز مدونًا سنغاف...

أقر "يي" في سبتمبر/ أيلول الماضي بأنه مذنب في ست اتهامات تتعلق بنشر معلومات على الإنترنت تنتقد المسيحية والإسلام.

المصدر: شيكاجو - إرم نيوز

قالت وزارة الأمن الداخلي أمس الجمعة، إن مسؤولي الهجرة بالولايات المتحدة الأمريكية يحتجزون مدونًا سنغافوريًا كان أثار جدلا في بلاده.

وقالت والدة أموس يي (18 عاما) إن مسؤولي الجمارك في مطار أوهير الدولي أوقفوه في شيكاجو يوم الـ 16 من ةديسمبر/ كانون الأول عندما سعى للجوء السياسي في الولايات المتحدة. كان يي  أعتقل في وقت سابق من هذا العام في سنغافورة.

وقالت ماري توه أم يي في بيان نشر على فيسبوك مساء الجمعة بتوقيت سنغافورة ”أموس محتجز في الولايات المتحدة في الوقت الراهن. فقد طلب اللجوء السياسي في الولايات المتحدة. المسألة الآن مع محامييه ولن أتحدث مع الصحافة أو مع أي شخص بشأن هذه المسألة.“

وأعتقل يي لمرتين في سنغافورة بسبب تعليقات له على الإنترنت. وأججت محاكماته التي تراقبها عن كثب جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة جدلا في سنغافورة بشأن الرقابة وحدود حرية التعبير.

وقالت جيل مونتنجرو المتحدثة باسم إدارة الهجرة والجمارك بوزارة الأمن الداخلي في رسالة بالبريد الإلكتروني إن يي محتجز لدى إدارة الهجرة والجمارك انتظارا لإجراءات المحكمة الاتحادية للهجرة. وامتنعت عن تقديم تفاصيل أخرى تتعلق بسبب احتجاز يي أو مكان احتجازه أو عما إذا كان يتوافر له تمثيل قانوني.

وفي سبتمبر/ أيلول أقر يي بأنه مذنب في ست اتهامات تتعلق بنشر تعليقات عن عمد على الإنترنت – بالفيديو والتدوينات والصورة – تنتقد المسيحية والإسلام. وحكم عليه بالسجن لمدة ستة أسابيع.

وفي العام الماضي أدين يي باتهامات تتعلق بمضايقة وسب جماعة دينية عبر تعليقات له عن رئيس الوزراء السابق لي كوان يو والمسيحيين بعد وفاة لي بوقت قصير. وبلغت عقوبته في ذلك الوقت  بالسجن أربعة أسابيع.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com