اللاجئون والمهاجرون.. قوة عاملة في أرض ميركل

اللاجئون والمهاجرون.. قوة عاملة في أرض ميركل

المصدر:  بلقيس دارغوث – إرم نيوز

 كشفت تقارير إعلامية جديدة، أن ربع اللاجئين الذين قدموا إلى ألمانيا، وأغلبهم من سوريا والعراق وأفغانستان وأريتريا، تم توظيفهم بهدف الاندماج في المجتمع، رغم الأصوات الصادرة عن اليمين الألماني بوضع حد لاستقبالهم.

 وقال مدير وكالة التوظيف الفدرالية الألمانية جواشيم ميلر، في تصريحات ”لو تمكنا من توظيف 50% منهم سنساعدهم على تأمين حياتهم ومصاريفهم لخمس سنوات مقبلة، وهذا نجاح بحد عينه“.

وأكد أن تأمين وظائف لجميع اللاجئين في صناعات ثقيلة كقطاع السيارات سيكون أمرا وهميًا، مشيرًا إلى أن العديد من الشركات تتردد في توظيفهم، لذا تتعاقد معهم بعقود مؤقتة، كموضع قدم ثم تتابع طاقاتهم ومقدراتهم قبل أن ينتقلوا إلى سوق العمل بشكل دائم وبعقود طويلة الأجل.

 واستقبلت ألمانيا خلال العامين الماضيين، 1.2 مليون لاجئ، 34 ألفا منهم فقط خلال العام الجاري، كما تشير الأرقام الرسمية إلى أن 22% منهم وجدوا عملاً. وأدى هذا الكم الهائل من اللاجئين، إلى فتح نحو 50 إلى 60 ألف وظيفة عمل للألمان أنفسهم، إما كمعلمي لغة ألمانية أو كعمال اجتماعيين لعدة سنوات، من أجل مساعدة اللاجئين على الاندماج في مجتمعهم الجديد.

وكشف تقرير صادر عن المكتب الفدرالي للهجرة واللاجئين، أنه بنهاية العام 2005 بلغ عدد المسلمين في ألمانيا نحو 4.7 مليون نسمة من أصل 81.4 مليون ألماني، ما يعني أن عدد المسلمين يشكل 5.4% فقط من نسبة الألمان، بعكس ما يظن الألمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة