بعد هجوم برلين.. فرنسا تشدد إجراءات الأمن حول أسواق عيد الميلاد  

بعد هجوم برلين.. فرنسا تشدد إجراءات الأمن حول أسواق عيد الميلاد  

المصدر: باريس - إرم نيوز

 قالت مصادر أمنية، اليوم الأربعاء، إن فرنسا تنفذ ”اعتقالات وقائية“ وتشدد على نشر حواجز خراسانية حول أسواق عيد الميلاد وسط مخاوف من التعرض لهجوم يشنه إسلاميون بعد هجوم برلين يوم الاثنين.

وأضاف متحدث باسم الحكومة، “ أنه جرى التواصل مع منظمي أسواق عيد الميلاد للتحقق من تطبيق جميع التدابير الأمنية بما في ذلك تفتيش الأمتعة في ضوء الهجوم الذي شهدته برلين عندما اقتحمت شاحنة سوقا مما أسفر عن مقتل 12 شخصا“.

وتصاعدت المخاوف من هجمات المتشددين الإسلاميين في فرنسا، حيث قتل أكثر من 230 شخصا في هجمات في العامين الماضيين وتفرض حالة الطوارئ منذ أكثر من سنة.

وفرضت الحكومة الفرنسية حالة الطوارئ بعد أن قتل متشددون إسلاميون 130 شخصا في باريس في نوفمبر/تشرين الثاني العام 2015 وأعطت الشرطة صلاحيات أوسع في التفتيش والاعتقال لاستهداف المشتبه بهم ممن يعتقد أنهم يمثلون تهديدا للأمن.

وقال ستيفان لو فول المتحدث باسم الحكومة، إن الاعتقالات الاحترازية تأتي في إطار حملة مستمرة لمكافحة الإرهاب وتهدف إلى تجنب أي خطر لوقوع هجوم وتدبير هجوم. وأضاف  في إفادة صحفية ”كل شيء يجري إتباعه لدرء المخاطر“.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة جوانا بريمفير، إنه سيجري نشر جنود لضمان الأمن في أماكن العبادة بمناسبة يوم عيد الميلاد الذي يوافق 25 ديسمبر /كانون الأول.

وقالت مصادر أمنية في برلين، إن الشرطة الألمانية تبحث عن رجل تونسي بعد العثور على وثيقة هوية تحت مقعد سائق الشاحنة التي اجتاحت السوق في برلين.

وأوضح وزير الداخلية الفرنسي برونو لو رو أمس الثلاثاء، أنه يجري تتبع عشرات الأشخاص يحتمل أن يمثلوا خطورة خاصة وأن كثيرا منهم سافر إلى سوريا وهي معقل لتنظيم داعش الذي دعا لشن مزيد من الهجمات على فرنسا. وتشارك فرنسا بطائرات في قوات التحالف التي تقصف معاقل التنظيم في سوريا والعراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة