قافلة ثانية من 15 حافلة تغادر حلب ضمن عمليات الإجلاء‎

قافلة ثانية من 15 حافلة تغادر حلب ضمن عمليات الإجلاء‎
Ambulances and buses wait as they evacuate people from a rebel-held sector of eastern Aleppo, Syria December 15, 2016. REUTERS/Abdalrhman Ismail TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: دمشق – إرم نيوز

قال التلفزيون الرسمي السوري، اليوم الخميس، إن قافلة ثانية تحمل من يتم إجلاؤهم من المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة غادرت نحو ريف حلب الغربي.

وأضاف التلفزيون أن القافلة الثانية مؤلفة من 15 حافلة.

وأعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، وصول القافلة الثانية التي تقل مدنيين من حلب السورية، إلى مناطق سيطرة المعارضة في ريفها الغربي.

وأكد جاويش أوغلو في تغريدة له على موقع ”تويتر“، مواصلة مساعي تركيا من أجل ضمان خروج  المحاصرين من حلب، منوها بوصول القافلة الثانية من المدنيين إلى ريف حلب الغربي.

وبعد حصار خانق وقصف مكثف للنظام السوري وحلفائه على الأحياء شرقي حلب، دام نحو 5 أشهر وأسفر عن مقتل وجرح المئات، تم التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة، برعاية روسية ووساطة تركية، الثلاثاء الماضي.

ويفضي الاتفاق إلى إجلاء جميع المحاصرين في المدينة، إلا أن النظام خرق الهدنة باستهدافه الأحياء المحاصرة، ليعاود استئناف وقف إطلاق النار منذ منتصف الليلة الماضية.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ اليوم، وبموجبه تم إجلاء عدد من المصابين والجرحى من حلب، ووصلت أولى قوافلهم إلى ريف المدينة الغربي.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن نائب رئيس الوزراء التركي، ويسي قايناق، خروج أول 20 حافلة من حلب باتجاه إدلب، ووصولها منطقة آمنة تحت سيطرة الجيش الحر خارج حلب، مشيراً أن ضمن المغادرين 30 -35 مصابا بجروح وحروق بالغة الخطورة.

وأوضح قايناق، أن بلاده تتخذ كل ما يلزم من أجل توفير الرعاية الصحية للمرضى والجرحى الذين تم إجلاؤهم من حلب.

وتعهدت الأمم المتحدة اليوم الخميس، بالمضي قدما في سبيل تأمين عمليات الإجلاء الطبي لمئات المرضى والجرحى من مدينة حلب السورية، وطالبت الأطراف المتحاربة بالتخلي عن شروطها.

وألغت الهيئة الأممية خططا في مطلع الأسبوع لإجلاء المرضى من شرق حلب الخاضع لسيطرة المعارضة بعد أن كانت تأمل في تنفيذها خلال تهدئة لمدة ثلاثة أيام في القتال، واتهمت كل الأطراف الضالعة في الصراع بعرقلة جهودها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com