لماذا يعرقل قاسم سليماني مساعي روحاني لتسمية سفير جديد لإيران في سوريا؟

لماذا يعرقل قاسم سليماني مساعي روحاني لتسمية سفير جديد لإيران في سوريا؟
Iranian Revolutionary Guard Commander Qassem Soleimani uses a walkie-talkie at the frontline during offensive operations against Islamic State militants in the town of Tal Ksaiba in Salahuddin province March 8, 2015. Picture taken March 8, 2015. REUTERS/Stringer (IRAQ - Tags: CIVIL UNREST CONFLICT POLITICS)

المصدر: طهران - إرم نيوز

قالت مصادر إيرانية، اليوم الخميس، إن قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني يعرقل مساعي الرئيس حسن روحاني في تسمية سفير إيران في سوريا بعد انتهاء مهمة السفير السابق محمد رضا الشيباني، المنحدر من محافظة الأهواز ذات الغالبية العربية قبل شهرين.

 وطبقًا لصحيفة ”رمز عبور“ الإيرانية، فإن قاسم سليماني طرح على وزير الخارجية محمد جواد ظريف تسمية حسين شيخ الإسلام الذي يتولى حالياً منصب مستشار ظريف، مضيفة أن ظريف وروحاني يعارضان تسمية مرشح بمنصب سفير إيران في دمشق من عناصر الحرس الثوري.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر خاصة، “ أن كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي يعد أحد الخيارات المرشحة من قبل الحرس الثوري لمنصب سفير إيران في دمشق“.

ويعد محمد رضا شيباني، الذي انتهت مهامه وكذلك حسين شيخ الإسلام، من الشخصيات الموالية والمقربة من الحرس الثوري الإيراني.

ويتقاسم الحرس الثوري الإيراني ووزارة الخارجية ووزارة الاستخبارات مسؤولية تعيين سفراء إيران في الدول الأخرى، حيث يعتبر الحرس أن سفراء إيران في العراق ولبنان وسوريا واليمن من حصته، والسفير الحالي في العراق حسن دانائي فرّ هو أحد عناصر الحرس الثوري، وكذلك الحال بالنسبة لسفير إيران في لبنان محمد فتحعلي.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، إن طهران اختارت سفيرين جديدين لها لدى عمان وسوريا، من دون أن يكشف عن هويتهما، مضيفاً أن الخارجية الإيرانية ستكشف لاحقا بعد نهاية الإجراءات الدبلوماسية والتنفيذية عن هوية السفيرين.

واعتبر قاسمي في مؤتمر صحفي، تأخير تسمية السفيرين الإيرانيين في مسقط ودمشق بسبب أهمية وتأثير البلدين في السياسة الخارجية الإيرانية، موضحا أن الخارجية بعد اقتراح الأسماء تنتظر موافقة رئيس الجمهورية قبل دخول المسار التنفيذي والدبلوماسي الذي سيستغرق وقتا قبل إعلان اسمي السفيرين، موضحًا أن حساسية الوضع في سوريا من بين أهم الأسباب في تأخر تقديم السفير الإيراني الجديد.

وكانت تقارير تحدثت في يونيو الماضي، عن تسمية حسين أمير عبد اللهيان بمنصب سفير إيران في مسقط، وهو ما نفته الخارجية الإيرانية.

ويعد عبد اللهيان الذي يشغل حالياً منصب مستشار رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، أحد الأعضاء في فيلق القدس والشخص المحبب للجنرال قاسم سليماني.

وكانت الخارجية الإيرانية، أعلنت في منتصف أبريل الماضي، عن اعتذار عبد اللهيان، عن قبول منصب سفير إيران في مسقط لأسباب شخصية.