لماذا صوت النمساويون ضد اليمين المتطرف؟ – إرم نيوز‬‎

لماذا صوت النمساويون ضد اليمين المتطرف؟

لماذا صوت النمساويون ضد اليمين المتطرف؟
Presidential candidates Alexander Van der Bellen (L) and Norbert Hofer (R) attend a television discussion after the second round of the Austrian President elections on May 22, 2016, at the Hofburg palace in Vienna. / AFP PHOTO / JOE KLAMAR

المصدر: إرم نيوز -فيينا

كان مستقبل الاتحاد الأوروبي وصورة النمسا في الخارج، مسيطرين على عقول الناخبين النمساويين، الذين اختاروا مرشح حزب الخضر ألكسندر فان دير بيلين رئيسا للبلاد، وصوتوا ضد اليميني نوربرت هوفر.

وفيما يلي نتائج استطلاع لآراء الناخبين أجري في أوائل كانون الأول/ ديسمبر ونشرتها اليوم الأحد المحطة التلفزيونية الحكومية ”او آر إف“.

بين من انتخبوا فان دير بيلين، 67 في المئة دعموه لأنهم شعروا أنه سيمثل البلاد في الخارج بشكل أفضل.

وعند مستوى 65 في المئة، كان موقفه المؤيد للاتحاد الأوروبي ثاني أهم دافع للتصويت له.

أما موقف هوفر المتشكك تجاه الاتحاد الأوروبي فلم يجلب له سوى أصوات 43 في المئة فقط من مؤيديه.

وأظهر الاستطلاع أن أقوى دافع لاختيار اليميني الشعبوي هوفر كان أنه ”يتفهم مخاوف الشعب“، ويلي ذلك كفاءته بشكل عام ومعارضته للمؤسسة السياسية.

فاز فان دير بيلين بمساعدة نساء النمسا

اثنتان من بين كل ثلاث نساء دون سن الـ30 أيدتا فان دير بيلين، وحصل على 62 في المئة من أصوات الإناث بشكل عام.

أما الغالبية العظمى من الرجال – 56 في المئة – ففضلوا هوفر.

ولقيت آراء مرشح حزب الخضر الليبرالية، الموالية للهجرة، والمؤيدة لأوروبا، صدى لدى 78 في المئة من الناخبين الذين أنهوا المدرسة الثانوية أو الجامعة.

وفي تناقض صارخ، فإن 85 في المئة من العمال كانوا سيصيرون أكثر سعادة مع رئيس يميني.

مرشح اليمين المتطرف في النمسا يقر بخسارته 

أقر مرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر بهزيمته في الانتخابات الرئاسية التي جرت في النمسا، اليوم الأحد، أمام منافسه الفائز مرشح حزب الخضر ألكسندر فان دير بلن.

وفي رسالة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، أعرب هوفر عن حزنه الشديد لخسارته الاستحقاق الانتخابي أمام منافسه بيلين، وهنّأ منافسه بالفوز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com