أكثر من 200 مليون دولار وآلاف الدونمات.. الحصيلة الأولية لخسائر إسرائيل جراء الحرائق – إرم نيوز‬‎

أكثر من 200 مليون دولار وآلاف الدونمات.. الحصيلة الأولية لخسائر إسرائيل جراء الحرائق

أكثر من 200 مليون دولار وآلاف الدونمات.. الحصيلة الأولية لخسائر إسرائيل جراء الحرائق
A firefighting plane drops fire retardant during a wildfire, around the communal settlement of Nataf, close to Jerusalem November 25, 2016. REUTERS/Ammar Awad

المصدر: يحيى مطالقه - إرم نيوز

أفادت معطيات وتقارير إسرائيلية بأن الحصيلة الأولية للخسائر الاقتصادية جراء الحرائق، التي اندلعت في عدة مناطق مختلفة من إسرائيل على مدار 5 أيام متتالية بلغت آلاف الدونمات وأكثر من نصف مليار شيقل، (200 مليون دولار).

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية أن الحرائق الهائلة التي شبّت في حيفا أدت إلى إلحاق الأضرار بحوالي 1800 وحدة سكنية، 500 منها غير صالحة للسكن، وتقدر الخسائر للمباني الخاصة فقط بنصف مليار شيقل، بالإضافة إلى تشريد نحو 4832 مستوطنًا إسرائيلياً بعد احتراق منازلهم.

ووفقًا لتقارير من جهات إسرائيلية مختصة نشرها موقع ”واللا“ العبري الإلكتروني، فإن 41 ألف دونم التهمتها النيران خلال الأيام الخمسة، وهو ما يتجاوز بكثير ما نتج عن حريق الكرمل العام 2010 وبلغ حينها 25 ألف دونم.

وبحسب التقارير فإن 2800 دونم تعرضت للحرق في مدينة حيفا وحدها والتي اضطر 1616 من سكان المدينة لمغادرتها، حيث تضررت 1784 وحدة سكنية، و527 وحدة باتت غير صالحة للسكن.

وذكرت تقارير أن 7500 دونم احترقت في منطقة القدس المحتلة، دون أن يتم تقدير الخسائر المادية، كما لم يتم بعد حصر الخسائر في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

ووفقًا لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، قدّر اتحاد المقاولين في إسرائيل عدد المنازل التي تحتاج إلى إعادة ترميم بنحو 1000 منزل، وأوضح أن هذا العدد من المنازل في حاجة إلى نحو 180 مليون شيقل (50 مليون دولار) حتى يمكن ترميمه.

وعلى صعيد آخر، قرَّر كل من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ووزير المالية موشيه كحلون، تعويض كل إسرائيلي حُرق منزله ولا يستطيع العودة له.

وطالب الوزير الإسرائيلي عن حزب ”البيت اليهودي“ أوري أرئيل، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير المالية موشيه كحلون، أن يعترفا بمصابي الحرائق باعتبارهم ”جرحى حرب“، للحصول على التعويضات اللازمة.

وتعكف اللجنة المالية في ”الكنيست“ الإسرائيلي على إحصاء الأضرار تمهيدًا لتقديم تقرير مالي بهذا الخصوص وطلب تعويضات لأصحاب المنازل المحترقة خاصة تلك التي أحرقت عمدًا، حيث تقدر الخسائر بمليارات الشواكل.

يذكر أنه تم إجلاء أكثر من 60 ألف إسرائيلي من مدينة حيفا وحدها، كونها المدينة الأكثر تضررًا من الحرائق، إذ اشتعلت النيران في أحراش جبل الكرمل المجاور للمدينة ثم امتدت النيران إلى المدينة، وأُجلي عشرات آلاف الأشخاص من بيوتهم، بعد أن وصلت حرائق الأحراش المجاورة إلى أطراف مدينة حيفا، وقال رئيس بلدية حيفا يونا ياهف، في تصريح صحفي: ”كان علينا إجلاء نحو 60 ألف شخص من منازلهم وأماكن عملهم، وهذا أمر غير مسبوق في حيفا“.

وتستمر حالة الطوارئ والاستنفار في صفوف طواقم الإطفاء خشية تجدُّد الحرائق، وذلك بسبب الأجواء الجافة وهبوب الرياح، وفقًا للإذاعة الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com