ضغوط إسرائيلية على الهند خوفًا من إيران

ضغوط إسرائيلية على الهند خوفًا من إيران

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

يقوم الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، بزيارة  للهند في وقت تشعر فيه إسرائيل بانزعاج كبيرة من التقارب الهندي مع إيران، الشيء الذي عبر عنه رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي في استقباله لرئيس الدولة العبرية.

وقال رئيس الوزراء الهندي إن بلاده لديها علاقات جيدة مع إيران، لكنها تدعم إسرائيل ”في كل مكان تتخذ الوكالات الدولية القرارات ضدك وتراها سخيفة“.

وقال ريفلين للصحفيين في نيودلهي مساء يوم السبت عن لقائه مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يوم الأربعاء، إن رئيس الوزراء الهندي كان واضحًا جدًّا بأن بلاده تعارض التحركات الإيرانية لإيذاء إسرائيل.

وبحسب صحيفة ”جيروزاليم بوست“ الإسرائيلية، قال ”ريفلين“ إن ”المهم هنا، هو الطريقة العلنية للغاية التي تظهر بها الهند علاقتها القوية مع إسرائيل، بما في ذلك ترحيبها الحار جدا بالوفد الإسرائيلي ورغبتها في تعزيز هذه العلاقات“.

وقال الرئيس الإسرائيلي ”الهند لا تخفي علاقاتها مع إسرائيل، فهم ينظرون إلينا كشركائهم“.

وأضاف ريفلين: ”بالنسبة للهند، إسرائيل هي البلد التي تواجه تحديات مماثلة ومفتوحة، وهناك بين الدولتين منفعة متبادلة، بما في ذلك مجالات الدفاع والزراعة“.

وأوضح أنه فيما يتعلق الأمر بالدفاع، فإن الهند لديها أيضًا علاقات تجارية مع كل من الولايات المتحدة وروسيا.

وقال: ”في بعض الحالات، هناك أيضًا مشاريع بين الهند والولايات المتحدة وإسرائيل. وتبادل المعرفة اليوم هو الشيء الأكثر أهمية، مودي يرى فرصة في رغبة العالم أن يكون جزءًا من الحياة الاقتصادية لبلاده، وما يحدث هنا أمر رائع، فهو يريد شعبه أن يكون قادرًا على العمل حتى يتمكنوا من تحسين حياتهم، كما أن إسرائيل منفتحة على مفهوم البناء في الهند“.

وكان ”ريفلين“ وصل إلى الهند يوم الاثنين، مع وفد كبير من رجال الأعمال كجزء من سلسلة من الخطوات تتخذها الدولتان بمناسبة 25 عامًا من العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وتبسط تصريحات الرئيس الإسرائيلي التي تبدو ظاهريا مجاملات دبلوماسية بين البلدين، ضغوطا قويا تمارسها تل أبيب على نيودلهي، بعد التقارب الذي شهدته العلاقات الهندية الإيرانية مؤخرًا.

فقد أزعجت إسرائيل سياسة التقارب مع الهند التي انتهجتها إيران مؤخرا، حيث أصبحت طهران أكبر مورد للنفط إلى نيودلهي في أكتوبر/ تشرين الأول قبيل اجتماع المنتجين هذا الشهر للاتفاق على تفاصيل خفض الإنتاج للحد من تخمة المعروض العالمي، وفق ما أظهرت بيانات شحن.

وقفزت واردات النفط الهندية من إيران هذا العام بعد رفع تلك العقوبات في يناير/ كانون الثاني. وفي أكتوبر/ تشرين الأول حتى وصلت إلى أكثر من ثلاثة أمثالها، مقارنة بها قبل عام لتصل إلى 789 ألف برميل يومياً وفقا لبيانات لتتبع السفن وتقرير أعدته تومسون رويترز لأبحاث وتوقعات النفط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com