إيران تُجري مفاوضات مع الصين لشراء طائرات مدنية

إيران تُجري مفاوضات مع الصين لشراء طائرات مدنية

المصدر: طهران – إرم نيوز

أعلن وزير النقل الإيراني عباس آخوندي السبت، أن طهران أجرت مفاوضات مع شركة الطائرات التجارية الصينية ”كوماك“ بهدف شراء مجموعة من هذه الطائرات الصينية، مبيناً أن ”إيران اشترطت توافر  معايير السلامة الدولية في الطائرات“.

وقال الوزير آخوندي الذي قام بزيارة إلى مصنع الطائرات المملوكة للدولة الصينية في مدينة شنغهاي إن ”الخطوط الجوية الصينية مهتمة بالسوق الإيرانية، لكن يتطلب أن تتوافر في هذه الطائرات معايير السلامة التقنية والجودة“.

وأكد  آخوندي على أن ”إيران جادة في شراء طائرات ركاب مدنية من الصين بعد حصولها على ضمانات لتوافر شروط السلامة الدولية“.

وكوماك (COMAK) شركة صينية لصناعة الطائرات مملوكة للدولة، تم إنشاؤها  العام 2008 ، يقع مقرها الرئيس في شنغهاي، وقامت بإنشاء طائرات ركاب كبيرة تحمل على متنها أكثر من 150 راكباً، في مسعى منها للحد من اعتماد الصين على طائرات بوينغ الأمريكية وإيرباص الأوروبية.

وكان مجلس النواب الأمريكي صوت بغالبية أعضائه من الحزب الجمهور مؤخرا، على قانون يمنع بيع طائرات ركاب مدنية إلى إيران، يأتي ذلك بعدما تحدثت طهران في وقت سابق عن إبرامها اتفاق نهائي مع شركة بوينغ الأمريكية لشراء 100 طائرة مدنية.

وقالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية إن ”المشرعين في مجلس النواب صوتوا لمنع بيع طائرات مدنية لإيران“، مشيرة إلى أن ”243 وافقوا على القانون فيما عارضه نحو 174 من الحزب الديمقراطي“.

ويلزم القانون الذي تم التصويت عليه وزارة الخزانة الأمريكية بعدم السماح للمصارف والبنوك الأمريكية إجراء معاملات مالية تضمن على بيع طائرات إلى إيران.

وأعلنت هيئة الطيران الإيرانية في 20 تموز/يونيو الماضي أنها حصلت على موافقة الولايات المتحدة لإبرام صفقة شراء 100 طائرة من شركة بوينغ لصناعات الطائرات الأمريكية بقيمة 25 مليار دولار.

ويتخوف الحزب الجمهوري الأمريكي  من استخدام إيران للطائرات المدنية في المجالات العسكرية بعد تطويرها من قبل الحرس الثوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة