جرائم الكراهية تتصاعد في أمريكا بعد الانتخابات الرئاسية

جرائم الكراهية تتصاعد في أمريكا بعد الانتخابات الرئاسية

قال حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، أمس الخميس، إن جرائم الكراهية “تصاعدت حدتها” في شتى أرجاء الولايات المتحدة، بعد إجراء الانتخابات الرئاسية، الأسبوع الماضي.

وتأتي تصريحات حاكم نيويورك المنتمي للحزب الديمقراطي، عقب أسبوع من فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، في سباق الانتخابات الرئاسية، الأمر الذي طرح على الساحة أجندة قوية مناهضة الهجرة.

وحث كومو، الموظفين العموميين والمواطنين، على “التنديد بجرائم الكراهية”، قائلًا إن “إدارته بدأت مؤخرًا إجراء تحقيقات في الجرائم التي تستهدف الأقليات والمهاجرين، بما في ذلك حادث وقع صباح اليوم، حيث تم العثور على علامة الصليب المعقوف في إحدى عربات مترو الأنفاق في مانهاتن”.

وأضاف “دعوني أكون وواضحًا للغاية. إن أعمال الكراهية والتعصب هذه تناقض كل ما تدعمه نيويورك من قيم.. إن التزام الصمت يعد بمثابة تورط في نوع جديد وخطير من التساهل يهدد أسلوبنا الأمريكي”.

وأصدر المدعي العام في نيويورك، إيريك شنايدرمان، توجيهات لمسؤولي إنفاذ القانون في الولاية، حول كيفية التعرف على جرائم الكراهية والتحقيق فيها ومقاضاة مقترفيها.

وذكر إمام خالد لطيف، المدير التنفيذي للمركز الإسلامي في جامعة نيويورك، أنه “خلال الأسبوع الماضي، تم الإبلاغ عن أكثر من 200 حالة من جرائم الكراهية في جميع أنحاء الولايات المتحدة”.