ألمانيا تأمر أكثر من 12 ألف لاجئ بمغادرة أراضيها

ألمانيا تأمر أكثر من 12 ألف لاجئ بمغادرة أراضيها

طالبت وزارة الداخلية الألمانية، اليوم الخميس، أكثر من 12 ألف لاجئ أفغاني، مغادرة ألمانيا والعودة إلى بلادهم، مُرجعة هذه الخطوة إلى عودة الأمن واستتبابه في كثير من المدن الأفغانية.

جاء ذلك في رد من وزارة الداخلية الألمانية، على طلب إحاطة تقدم به حزب اليسار المعارض في البرلمان الاتحادي، ونشرته صحيفة “نويه أوسنابروك” المحلية، بحسب ما نقله الموقع الرسمي لإذاعة صوت ألمانيا (دويتشه فيله).

وقالت الوزارة، إن “12 ألفا و539 مواطنًا أفغانيًا مطالبون بمغادرة البلاد”، مضيفة أن نحو 5% من الأفغان، الذين يعيشون في ألمانيا، والبالغ عددهم إجمالا نحو 247 ألف أفغاني، سيغادرون البلاد، موضحة  أن جزءًا من المطالبين بالمغادرة، سيتركون البلاد طواعية.

وهناك خلاف بين الأوساط السياسية في ألمانيا بشأن ترحيل الأفغان وإعادتهم لبلادهم؛ وذلك بسبب عدم توقف أعمال العنف والهجمات التي تنفذها حركة “طالبان” هناك.

وفي نهاية أغسطس/آب الماضي دعت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، إلى ضرورة تعاون دول الاتحاد الأوروبي في قضية إعادة المهاجرين، الذين ليس لديهم الحق في البقاء بأوروبا، إلى بلدناهم.

وقالت ميركل في تصريحات أدلت بها آنذاك في مؤتمر صحفي مشترك مع المسؤول الإيطالي، عقب قمة إيطالية ألمانية، “ليس من الممكن أن نقبل كل المهاجرين الذين وصلوا إلى ألمانيا في العام الماضي”.

وأضافت: “علينا أن نحترم الالتزامات الإنسانية التي تعهدنا بها، ولكن أولئك الذين ليس لديهم الحق في البقاء لا بد أن يعودوا إلى بلدانهم، وإلا فلن نتمكن من فعل ما هو ضروري للاجئين”.

وبحسب أرقام رسمية صادرة عن حكومتها، استقبلت ألمانيا نحو 890 ألف لاجئ خلال السنوات القليلة الماضية، وتعد الأكثر استقبالًا للاجئين ضمن بلدان الاتحاد الأوروبي.