مرشح محتمل للخارجية الأمريكية: ترامب يمكنه إلغاء الاتفاق النووي مع إيران في غضون 5 دقائق

مرشح محتمل للخارجية الأمريكية: ترامب يمكنه إلغاء الاتفاق النووي مع إيران في غضون 5 دقائق

قال “بوب كوركر” المرشح المحتمل لتولي منصب وزير الخارجية الأمريكية في عهد الرئيس المنتخب دونالد ترامب، إن الأخير يمكنه إلغاء الاتفاق النووي مع إيران في غضون 5 دقائق فقط.

وأوضح كوركر في مقابلة مع شبكة “CNN”، إن “واحدًا من المواضيع المهمة التي سيناقشها الرئيس الجديد دونالد ترامب بعد وصوله إلى البيت الأبيض هو الاتفاق النووي مع إيران”، مضيفًا، إن “ترامب إذا قرر إلغاء الاتفاق النووي فإن ذلك يمكن أن يكون في غضون 5 دقائق، وبجرة قلم فقط”.

واستبعد السيناتور الأمريكي عن الحزب الجمهوري، والمرشح المحتمل لتولي منصب وزير الخارجية، في الوقت نفسه، أن يقدم الرئيس دونالد ترامب على إلغاء الاتفاق النووي مع إيران.

وكانت مصادر في الخارجية الإيرانية قالت في العاشر من اكتوبر/تشرين الأول الجاري، إن “بوب كوركر أحد خيارات ترامب لتسميته وزيرًا للخارجية”.

ويتولى بوب كوركر حاليًا منصب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، وهو من أشد المعارضين للاتفاق النووي مع إيران ويطالب باعتماد خيار العقوبات ضد طهران.

ويعتبر السيناتور الأمريكي عن الحزب الجمهوري كوركر إن، “اندفاع الولايات المتحدة لإبرام الاتفاق النووي مع إيران يعتبر خطأ فادحًا، أشعرنا بخيبة الأمل”.

وكان أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، علي شمخاني هدد بانسحاب بلاده من الاتفاق النووي في حال جددت الولايات المتحدة فرض عقوبات على طهران.

وقال شمخاني أمس، إن إقرار مجلس النواب الأميركي تمديد العقوبات الأمريكية على إيران، سيعني إلغاء الاتفاق النووي مع القوى الكبرى، مضيفًا، “أنه إذا جرى تمديد العقوبات فإن بلاده أعدت ردًا تقنيًا على ذلك يمكن تفعيله في أي لحظة وبشكل سريع”.

وكان مجلس النواب الأميركي صوت بأغلبية 419 صوتًا على تمديد قانون العقوبات على إيران للمرة الثانية لمدة 10 سنوات، حيث يفرض عقوبات على الاستثمارات في قطاع الطاقة في إيران، ويمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية.

يشار إلى أن أجل قانون العقوبات ضد إيران سينقضي في ديسمبر/كانون الأول المقبل، في حالة لم يجدد. ولا تزال موافقة مجلس الشيوخ على التشريع لازمة، وعلى الرئيس باراك أوباما توقيعه كي يصبح قانونًا.