الحرس الثوري: أمريكا دمّرت مصنعًا إيرانيًا للصواريخ في حلب

الحرس الثوري: أمريكا دمّرت مصنعًا إيرانيًا للصواريخ في حلب

المصدر: طهران - إرم نيوز

أعلن قائد ”قوة الجو فضائية“ التابعة للحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تمكنت من تدمير مصنع إيراني للصواريخ الباليستية في مدينة حلب شمال سوريا.

وقال زاده في تصريح أوردته وسائل إعلام إيرانية رسمية، الثلاثاء، إن ”مصنع الأسلحة الإيرانية والصواريخ في مدينة حلب دُمر بالكامل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية“، دون أن يكشف عن تاريخ استهداف المصنع.

واعتبر أن ”الدفاع والأمن والصواريخ الباليستية تعد من القضايا المهمة بالنسبة لإيران“، مضيفًا أنه ”لا يمكن حل مشاكل البلاد من خلال المساومة مع أمريكا“.

وأضاف أن ”إيران قامت ببناء مصنع في حلب ينتج صواريخ أرض – أرض تستخدم في فلسطين ويستخدمها حزب الله، فأين هو الآن فقد دمرته أمريكا؟ أين هو الجيش العراقي؟ فقسم من هذا الجيش دمرته أمريكا والقسم الآخر دمره داعش، وأرادت أمريكا تطبيق هذه الخطة نفسها مع ايران“.

وكان رئيس الأركان الإيراني، محمد حسين باقري، قال الخميس الماضي، إن إيران صنّعت في مدينة حلب صواريخ استخدمت ضد إسرائيل، خلال حرب تموز 2006.

وأوضح باقري أن ”إيران واجهت صعوبات خلال السنوات الماضية في البرنامج الصاروخي؛ ما دعاها إلى التوجه نحو ليبيا للحصول على قدر محدود من الصواريخ، وإلى سوريا لإنشاء وحدة لتصنيعها، وتحديدًا في حلب“.

وأشار إلى أن ”وحدة صناعة الصواريخ في حلب أنتجت صواريخ جرى استخدامها ضد إسرائيل في حرب تموز 2006″، وهي إشارة إلى توريدها إلى ”حزب الله“ اللبناني، باعتباره الطرف الرئيس في الحرب ضد إسرائيل.

في المقابل، أشار مراقبون إلى أن ”سلاح الجو الإسرائيلي غالبًا ما يعلن عن أنه نفذ هجمات على مواقع عسكرية في سوريا“، متوقعين أن ”طهران ربما تحاول اتهام واشنطن تجنبًا للدخول في مواجهة مع إسرائيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com