النفط قرب أدنى مستوياته مع تنامي التشاؤم بشأن اتفاق أوبك

النفط قرب أدنى مستوياته مع تنامي التشاؤم بشأن اتفاق أوبك

 استقرت أسعار النفط قرب أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر، اليوم الإثنين، في الوقت الذي طغت فيه آفاق عام آخر من تخمة الإمدادات وضعف الأسعار على فرص توصل أوبك إلى اتفاق لخفض الإنتاج.

ودعم فوز دونالد ترامب المفاجئ في انتخابات الرئاسة الأمريكية، الأسبوع الماضي، الأسهم والدولار، لكنه أثر سلبا على العديد من السلع الأولية بما في ذلك النفط، الذي انخفض مع تبدد توقعات باتفاق كبرى الدول المصدرة للخام في العالم على خفض الإنتاج هذا الشهر.

وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بواقع سنتين لتصل إلى 44.73 دولار للبرميل، بينما تراجعت العقود الآجلة لخام “نايمكس” ستة سنتات إلى 43.35 دولار للبرميل.

وتخطط أوبك لخفض أو تثبيت الإنتاج، لكن محللين يشككون في قدرة المنظمة على التوصل إلى اتفاق في اجتماعها الذي سينعقد في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول، الجمعة الماضية، إن “إنتاجها بلغ مستوى قياسيا عند 33.64 مليون برميل يوميًا في أكتوبر تشرين الأول” وتوقعت فائضا عالميا أكبر في 2017 مقارنة مع ما توقعته وكالة الطاقة الدولية، الخميس.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، إنه “من الضروري أن يتوصل أعضاء أوبك إلى توافق على تفعيل اتفاق أبرم بالجزائر في سبتمبر أيلول لخفض إنتاج النفط”.

وقال ديفيد هافتون المحلل لدى “بي.في.إم أويل أسوشيتيس”، إن “أوبك تعرف ما يجب فعله، لكن عددا قليلا جدا من الأعضاء سيوافقون على تحمل آلام خفض الإنتاج لتحقيق زيادة في الأسعار مع العلم أيضا أن زيادة الأسعار تحفز المنتجين من خارج المنظمة على الإنتاج أكثر ما يطيل أمد عملية إعادة التوازن”.

وأضاف، أن “أوبك تواجه مشاكل مستعصية أضيف إليها انتخاب دونالد ترامب”.

وارتفع مؤشر الدولار لأعلى مستوياته في 11 شهرًا اليوم مدفوعا بمبيعات قوية للسندات مما دفع عوائد أدوات الخزانة إلى أعلى مستوياتها منذ يناير/ كانون الثاني.